العرب في بريطانيا | شركات بريطانية تجني أرباحا طائلة من الحرب على غ...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

شركات بريطانية تجني أرباحا طائلة من الحرب على غزة

شركات بريطانية تجني أرباحا طائلة من الحرب على غزة
محمد علي كنايسي February 12, 2024

كشف موقع (Declassified) عن أسماء عدة شركات بريطانية تجني أرباحًا طائلة من الحرب على غزة، منها شركة الوقود المعروفة (British petroleum)، إضافة إلى شركة الأسلحة (BAE System).

ووفقًا لموقع (Declassified) فإن بعض نواب حزب المحافظين، ممن صوتوا ضد قرار الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة، يمتلكون أسهمًا في الشركتين المذكورتين.

وكانت شركة (BAE System) قد شهدت ارتفاعًا في أسهمها خلال الأسابيع الأخيرة، علمًا أنها تصنع القطع الأساسية لطائرات F-35 المستخدمة لقصف قطاع غزة.

(British petroleum) تنقب عن الغاز بالتعاون مع إسرائيل 

بريطانيا تصدر مئات التراخيص لشركات تنقيب النفط والغاز في بحر الشمال
بريطانيا تصدر مئات التراخيص لشركات تنقيب النفط والغاز في بحر الشمال

وكانت وزارة الطاقة الإسرائيلية قد أعلنت منح تراخيص جديدة لست شركات من أجل التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط.

ومن هذه الشركات (British petroleum) التي حصلت أيضًا على عقد رابح للتنقيب عن الغاز في المتوسط.

ووقّعت (British petroleum) على العقد بالاشتراك مع شركة النفط الوطنية الأذربيجانية سوكار وشركة نيوميد إنرحي الإسرائيلية.

وتلقت الشركات الموافقة على عروض الاستثمار في هذا التوقيت لتعزيز ثقة المستثمرين بالسوق الإسرائيلية.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يسرائيل كاتس: “لقد أظهرت شركات الطاقة ثقة كبيرة بإسرائيل، وهي ترغب في الاستثمار لدينا”.

وأشار كاتس إلى أن الشركات الحاصلة على العقود ستنفذ استثمارات ضخمة للتنقيب عن آبار جديدة للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط.

ويأتي ذلك بعد أن كشفت الحكومة الإسرائيلية عن سعيها لتحقيق الاستقلال في مجال الطاقة بحيث تصبح إسرائيل مصدرًا للغاز الطبيعي.

وستسهل التراخيص الجديدة استثمار الشركات الغربية في حقول النفط ضمن البحر الأبيض المتوسط لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد وقّع على اتفاق لاستيراد الغاز من مصر وإسرائيل في حَزيران/يونيو عام 2022.

ووصفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الاتفاق بالخطوة المميزة لتعزيز التعاون في مجال الطاقة، وقالت: “إن توقيع هذا الاتفاق يُعَد إنجازًا في غاية الأهمية”.

بريطانيا تدعم الشركات المستفيدة من الحرب على غزة

"بريتيش بتروليوم "
الحكومة البريطانية تقدم التسهبلات لشركة (British petroleum) للتنقيب عن الغاز في مياه المتوسط

هذا ويُعرَف عن شركة (British petroleum) حصولها على دعم كبير من الحكومة البريطانية، ويعمل الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات البريطاني جون ستورز في مجلس إدارة الشركة منذ عام 2015.

وكانت شركة النفط (British petroleum) قد وقّعت على عقد مشترك مع شركة النفط الإماراتية لشراء 50 في المئة من شركة نيوميد الإسرائيلية للطاقة، وبلغت قيمة الصفقة مليارَي دولار.

وتمتلك شركة نيوميد نحو 45 في المئة من حقل ليفياثان البحري، الذي يعتقد أنه يحتوي على نحو 22 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وحقق الحقل عائدات مالية قدرها 2.5 مليار باوند العام الماضي، لكنه يُعَد من أكثر حقول الطاقة إنتاجًا لغاز الكربون الملوث، ما يهدد الأهداف المناخية لاتفاقية باريس.

ولم تتخذ شركة (British petroleum) أي موقف مما يجري في غزة، وقد أشارت تقارير إلى أن رئيسة قسم الغاز والطاقة في الشركة البريطانية قالت: إن شركتها متفائلة بالصفقة الجديدة مع إسرائيل.

خسائر فلسطين

أنشطة في بريطانيا في عطلة الأسبوع 10-11 فبراير 2024
إسرائيل تحرم الفلسطينيين من الثروات الطبيعية في المياه المحاذية لغزة (آنسبلاش)

هذا وينافس الإسرائيليون العديد من دول حوض المتوسط، ويشمل ذلك: لبنان وسوريا وفلسطين ومصر، لوضع يدها على موارد الطاقة الهائلة في حوض المتوسط.

وقد عملت إسرائيل على حرمان فلسطين من الحصول على حصتها من احتياطات الغاز في المنطقة.

وأفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة إلى أن اسرائيل تستمر في منع الفلسطينيين من تطوير مجالات الطاقة.

وتابع التقرير: “حُرِم الشعب الفلسطيني من عائدات الاستثمار في موارد الغاز الطبيعي، التي تُعَد ضرورية لتمويل التنمية الاجتماعية وتلبية احتياجات الطاقة، ومن المتوقع أن تصل الخسائر المالية لفلسطين إلى مليارات الدولارات”.

جدير بالذكر أن حقول الغاز البحرية المحاذية لغزة تُعَد من الحقول الغنية بالطاقة، ويُقدَّر أنها تحتوي على أكثر من تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، الذي لم تنقّب عنه الشركات منذ عام 2000.

هذا وتجبر إسرائيل الفلسطينيين على الاعتماد على سوق الطاقة الإسرائيلي للحصول على الغاز والكهرباء، لذلك تتعمد إسرائيل قطع التيار الكهربائي باستمرار عن قطاع غزة.

أكثر الطائرات فتكًا في العالم!

أدلة جديدة تكشف موافقة كاميرون على بيع الأسلحة لإسرائيل رغم مخاوف قانونية
بريطانيا تصنع 15 في المئة من قطع طائرة F-35 المستخدمة في قصف قطاع غزة

ويبدو أن شركات تصنيع الأسلحة تستفيد هي الأخرى من الحرب التي تدور رحاها في قطاع غزة، وأبرز هذه الشركات شركة (BAE Systems).

ويُعرَف عن هذه الشركة علاقاتها الوطيدة مع مسؤولي الحكومة البريطانية، حيث يشارك مارك سيدويل في مجلس إدارة الشركة، وهو مستشار الأمن القومي السابق في بريطانيا بين عامي 2017 و2020، إلى جانب رئيسة وكالة المخابرات المركزية السابقة جينا هاسبل.

وتنتج الشركة السفن الحربية والغواصات والطائرات المقاتلة، ويقال إنها وقّعت على عقد بقيمة 10 مليارات باوند في نهاية حَزيران/يونيو الماضي، ما يرفع عائداتها خلال العام الماضي لأكثر من 30 مليار باوند.

وتصنع الشركة القطع الأساسية للمقاتلات الإسرائيلية من طراز F-35، التي توصف بالمقاتلات الخفية والطائرات الأكثر فتكًا في العالم.

وتُعَد إسرائيل الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك مثل هذه الطائرات.

وتصنع 15 في المئة من قطع الطائرة في معامل بريطانيا، ويشمل ذلك الجزء الخلفي للطائرة والأجهزة الإلكترونية وأنظمة التحكم بها.

وتعتمد القوات الإسرائيلية على هذا النوع من الطائرات كثيرًا لشن الغارات على قطاع غزة.

المصدر: Declassified 


اقرأ أيضًا :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.