العرب في بريطانيا | أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 وفق عدد شكاوى الس...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 وفق عدد شكاوى السكان

أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 وفق عدد شكاوى السكان
فريق التحرير January 21, 2023

تصدرت منطقة ستوك أون ترينت (Stoke-on-Trent) قائمة أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 إذ أن مجلس المدينة تلقى 860 شكوى بسبب الروائح النتنة المنشرة في المدينة.

ولم تكن مدينة ستوك أون ترينت الوحيدة التي شكى المواطنون من رائحتها القذرة، فجاءت برمنغهام في المرتبة الثانية في القائمة. ومن بين المناطق التي ذكرت بالقائمة أيضا كانت قلب العاصمة لندن منطقة ويستمنستر (Westminster)، وليدز (Leeds)، وسويندون (Swindon).

كلير واتسون، خبيرة الهواء النقي في شركة Airmatic ، علقت على ذلك لصحيفة The Mirror: “شكاوى الرائحة هي نتيجة مباشرة لتلوث الهواء. ويمكن للتلوث أن يكون له تأثير سلبي على صحة السكان. فيمكن للمواطنين أن يتنفسوا الملوثات وتدخل لمجرى الدم وتتسبب في السعال والأمراض التنفسية أو حكة في العين”

وأضافت: “بغض النظر عن الآثار الصحية الجسدية، فهنالك أيضًا آثار نفسية سلبية على سكان المنطقة”

 

أقذر مناطق بريطانيا تشتهر بسبب رائحتها النتنة

 

أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 وفق عدد شكاوى السكان
مدينة برمنغهام (Unsplash)

 

كما تلقت بورتسموث (Portsmouth) وبرادفورد (Bradford) ونوتنجهام (Nottingham) شكاوى مماثلة بشأن الروائح المنتشرة في المنطقة ما جعلها تحصل على لقب أقذر مناطق بريطانيا كذلك. وذكرت القائمة كذلك منطقة كنسينغتون (Kensington) وتشيلسي (Chelsea وويستمنستر (Westminster) الذين سجلوا سويًا 1695 شكوى هذا العام.

أما المنطقة التي لم تتلقى أي شكوى من الروائح النتنة هي منطقة نورويتش (Norwich). على عكس يوركشاير وايست رايدنج اللتين تلقتا 109 شكاوى سنوياً بسبب الروائح السيئة.

 

تأثير القطاعات على البيئة ونظافة المياه، التربة، والهواء

 

أقذر مناطق بريطانيا لعام 2022 وفق عدد شكاوى السكان
مدينة برادفورد (Ficker)

وفي محاولة من مجالس المدينة لمكافحة الروائح النتنة على وكالة البيئة في بريطانيا لتقديم تقرير بتأثير المشاريع على البيئة سواء كانت تجارية، مصنعية، زراعية، أو طاقة. وإذا تبين تأثير أي من هذه القطاعات على الهواء أو الماء أو التربة، فسوف يحتاجون أيضًا إلى فحوصات بيئية أكثر.

ووفقًا لتقارير اللجنة، تبين أن الشركات في ويست ميدلاندز ولندن هي الأكثر تأثيرًا بشكل سلبيّ على البيئة وأكثرها تلقيًا للشكاوى من المواطنين.

وتؤثر الروائح النتنة على المواطنين لدرجة أنه في 2021 ازداد الوضع الصحي سوءا لأحد المواليد الجدد الذي كان يعاني من مشاكل تنفسية سوءًا بسببها. وأجبرت مواطنة أخرى على النوم على أرض الحمام بسبب سوء الرائحة في غرفتها.

كما أثرت المشكلة على مستشفى جامعة رويال ستوك القريب حيث اشتكى الموظفون من الروائح النتنة. وما زال المواطنون إلى الآن يعانون من الروائح السيئة دون جدوى ودون إستجابة من الحكومة.

 

المصدر: ذا صن

 


 

اقرأ أيضًا

غلاسكو ثالث أقذر مدينة في العالم لعام 2022

لندن رابع أغلى مدينة في العالم بعد هونغ كونغ ونيويورك وجنيف

مدينة بريطانية تصنف كثاني أخطر مدن أوروبا في 2022