الخميس 8 ذو الحجة 1443هـ - 7-07-2022م

مقالاتنا

تربية

مفاتيح السعادة بأيدينا نحن

علمتنا الحياة أن الصعاب عندما تأتي تقرِّبنا إلى الله أكثر، وتُشعِرنا بقيمة ما نملك. تُشعِرنا بأن الفرح عندما يأتي بعد عسر وضيق له طعم مميز وسعادة أكبر بكثير. علمتنا الحياة

غلاف مقال عادل يوسف - دعوة للندم
مقالاتنا

دعوة للندم!

الحقيقة الوحيدة في هذه الحياة هي أننا جميعًا سوف نموت، ولا يمكننا أن نتغاضى عن ذلك مطلقًا، وقد نعتقد بتجاهلنا ذكر الموت بأننا نطيل أعمارنا، لكن في الحقيقة إن التفكير

تجمّعُنا هو ما يجمِّلنا
مقالاتنا

تجمّعُنا هو ما يجمِّلنا

وأنا أطوف بين العديد من المساجد والمراكز في ‏بريطانيا ودول أوروبية أخرى وربّما اسمع عنها يأتيني شعور جميل واحد، وهو أنّ الكلّ يريد أن يصنع خيرًا ومعروفًا ويخدم المجتمع المسلم

غلاف مقال عادل يوسف "أهون من الصنابحي!" على موقع العرب في بريطانيا AUK
مقالاتنا

أهون من الصنابحي!

من الأمور التي حثَّتنا عليها الآداب الإسلامية في حال المصائب أن نذكر مصاب غيرنا؛ حتى يخفف عنا شيء مما نجد، فإن تأخر موعد الغداء يومًا تعلم أن هناك من لم

تتجسس إسرائيل على أقرب حلفائها
مقالاتنا

هل تتجسس إسرائيل على أقرب حلفائها؟!

لماذا تعمد شركة (Proofpoint) المقربة من المخابرات الإسرائيلية إلى فرز الرسائل الإلكترونية لمؤسسات كبرى مثل (CNN) و (Washington Post) وجامعات بريطانية شهيرة؟! هل تتجسس إسرائيل على أقرب حلفائها؟! كشفت وثائق

غلاف مقال الغربة ونعمة الأخوة للكاتبة لانة الصميدعي
مقالاتنا

الغربة ونعمة الأخوة

‏أعتقد انه ربما وبدون استثناء أن الجميع يشتكي ويتكلم بل ويئِنّ ‏أحياناً من صعوبة الغربة والإغتراب مما يؤثر على عطائه وتفكيره وقد يقوده إلى أبعد مما نتصور! وفي أثناء هذا

العرب في بريطانيا مقال مجزرة تكساس.. لا تحدث سوى في أمريكا!!
مقالاتنا

مجزرة تكساس.. لا تحدث سوى في أمريكا!!

مجزرة تلو أخرى تشهدها الولايات المتحدة آخرها “مجزرة تكساس” المأساوية والتي راح ضحيتها 19 طفلًا واثنان من المعلمين داخل مدرسة إبتدائية على يد شاب اسمه سلفادور راموس لم يتجاوز الـ

علّموهم حبّ أوطانهم
مقالاتنا

علموهم حب أوطانهم

بحكم عملي مع الأطفال العرب في بريطانيا لاحظت ظاهرة أحزنتني فكثير منهم لا يعلمون حتى اسم وطنهم الذي ينتسبون إليه بدمائهم ، لا أُنكر وجود أطفال وُسم حبّ أوطانهم على

تصميم العرب في بريطانيا لمقال لانة الصميدعي بعنوان "سرّاؤنا وضرّاؤنا وأين نحن منها؟"
مقالاتنا

سرّاؤنا وضرّاؤنا وأين نحن منها؟

تأتي الأزمات والمواقف في حياتنا اليومية وتلك المتسارعات والمتغيرات التي تعبّر دومًا عن تفكير الأمم والشعوب والأديان كذلك.. والتي خلقها الله سبحانه وجعل التنوّع مقصدًا حين قال تعالى: {يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ

No more posts to show
AlArab in UK

FREE
VIEW