الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

خطط لنقل 1.7 مليون مستفيد من برامج الدعم القديمة إلى يونفيرسال كرديت

خطط لنقل 1.7 مليون مستفيد من برامج الدعم القديمة إلى يونفيرسال كرديت
خطط لنقل 1.7 مليون مستفيد من برامج الدعم القديمة إلى يونفيرسال كرديت (بيكسباي)

يستعد حوالي 1.7 مليون بريطاني للاستفادة من مساعدات “يونفيرسال كرديت” بدلًا من اعتمادهم على برامج المساعدات القديمة.

وكانت الحكومة قد وضعت خططًا لنقل المشتركين من برامج الدعم القديمة؛ لكي يستفيدوا من برنامج الدعم المقدَّم عبر “يونفيرسال كرديت”.

إلا أن هذه الخطوة قد أُرجِئت مؤقتًا بسبب كورونا، ومن المتوقع العمل على تطبيقها مجددًا مع بداية الربيع.

وأعرب العديد من المنظمات الخيرية والهيئات الرقابية عن قلقها تجاه الخطة الحكومية الجديدة التي قد تؤدي إلى خسارة المستفيدين من المساعدات الحكومية المقدَّمة في حال وقوع أخطاء عند نقل المستفيدين إلى برنامج مساعدات “يونفيرسال كرديت”؛ بسبب أوضاعهم المعقدة.

وستبدأ وزارة العمل بنقل حوالي 1000 أُسْرة مستفيدة من المساعدات والتخفيضات الضريبية إلى برنامج “يونفيرسال كرديت”.

 

 

تحذيرات من وقوع أخطاء فادحة عند تطبيق نظام “يونفيرسال كرديت” للمساعدات

 

ما الحلول المقترحة لتجنب الأخطاء في توزيع مساعدات"يونيفيرسال كريدت"
ما الحلول المقترحة لتجنب الأخطاء في توزيع مساعدات”يونفيرسال كرديت” (بيكسباي)

 

ومن المتوقع أن يُنقَل المستفيدون من مساعدات المعوَّقين، وبقية أنواع المساعدات إلى برنامج مساعدات “يونفيرسال كرديت” (ستة في واحد) بحلول نهاية عام 2024.
وحذرت المنظمات من وقوع الوزارة في أخطاء خلال عملية النقل؛ إذ إن هذا قد يحول دون حصول جميع المستفيدين على مستحقاتهم.

وأشار رئيس اللجنة الرقابية الدكتور ستيفن برين إلى ضرورة وجود جهة مستقلة؛ للإشراف على عملية النقل والتدقيق فيها.

وأضاف أنه يطلب نصيحة الخبراء بشأن رفع سقف المساعدات المقدَّمة.

وتؤكّد الحكومة البريطانية على أن المساعدات المقدَّمة عن طريق “يونفيرسال كرديت” ستوفِّر مبالغَ أكثر من تلك المقدَّمة عبر نظام المساعدات القديم؛ حيث اضطرت الحكومة لإصلاح نظام “يونفيرسال كرديت” مرارًا وتكرارًا وسط غضب عارم داخل الشارع البريطاني؛ بعد أن لجأت العديد من الأُسَر إلى بنوك الطعام.

ومن بين الإصلاحات الحكومية تقليص مدة انتظار المساعدات من ستة أسابيع إلى خمسة فقط، كما زادت الحكومة مبالغ المساعدات المقدَّمة للعاملين، وخفضت الديون على المبالغ المقدَّمة.

لكن يؤكّد بعض الناشطين على أن الأوضاع المعيشية لكثير من الناس ما زالت تتدهور؛ فقد قالت أنيلا أنور رئيسة الجمعية الخيرية لمكافحة الفقر: “لا بد من موافقة البرلمان على قرار رفع سقف المساعدات لأكثر من 10.000 باوند”.

“ولتطبيق ذلك يجب أن نحصل على ضمان من وزارة العمل بتجنب الأخطاء الفاحشة التي حصلت في الأيام الأولى لتطبيق نظام مساعدات “يونفيرسال كرديت”؛ حيث تُرِك العديد من الناس دون مساعدات لأسابيع وأشهر أحيانًا”.

“لقد تلقّى النواب مئات الرسائل من ناخبيهم الغاضبين والساخطين”.

وكان الدكتور برين من أبرز المساهمين في تطبيق برنامج مساعدات “يونفيرسال كرديت”؛ حيث واجه أسئلة كثيرة حول نزاهته عندما أصبح رئيسًا للّجنة الاستشارية للضمان الاجتماعي، وأكّد برين في ذلك الوقت على أن عمله سيعتمد على “الأدلة والأرقام”.

وفيما يخص عملية نقل المستفيدين إلى برنامج “يونفيرسال كرديت” قال برين للحكومة: “يجب ألا تُؤخَّر عملية النقل دون سبب واضح”.

وأضاف قائلًا: “لن نجري مشاورات واسعة النطاق بشأن عملية النقل، ولكننا نعتزم التماس المشورة من بعض الخبراء الذين يمتلكون تجارب مماثلة”.

“ولكي نكسب ثقة الجمهور بهذه العملية لا بد من تشكيل لجنة مستقلة للرقابة تتولى التدقيق في مراحل تطبيق الخطة؛ ما يحول دون وقوع أخطاء، كما يحمي المستفيدين من خسارة المساعدات المقدَّمة”.

 

مسؤول حكومي يؤكد وجود التمويل الكافي للبدء بتوزيع المساعدات وفق النظام الجديد

 

الحكومة عازمة على تقديم المساعدات شكل تدريجي
الحكومة عازمة على تقديم المساعدات شكل تدريجي (بيكسباي)

 

وصرَّح المستشار وأمين السر في وزارة العمل بيتر سكوفيلد بأنه “مصمم” على تعميم برنامج “يونفيرسال كرديت” على جميع المستفيدين من المساعدات بحلول كانون الأول/ ديسمبر عام 2024.

وقال سكوفيلد للنواب: “لقد حصلنا على التمويل المناسب لتطبيق الخطة”.

وأشار المدير العامّ للمساعدات الحكومية إلى أن عملية نقل المستفيدين من نظام المساعدات القديم إلى نظام “يونفيرسال كرديت” ستكون “بطيئة للغاية”، وقال في هذا الصدد: “لا بد من البدء بنقل أعداد قليلة من الناس، والعمل على تطوير العملية بشكل تدريجي”.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم وزارة العمل: “إن مساعدات “يونفيرسال كرديت” هي أكثر حيوية؛ فهي تشمل جميع الناس سواء العاملين أو العاطلين عن العمل. لقد كنا واضحين دائمًا في نيتنا نقل الناس إلى نظام مساعدات أكثر حداثةً؛ للتخلص من أنظمة المساعدات القديمة والمعقدة، والتي تعوزها الكفاءة، كما أنها تستند إلى نظام معلوماتي يفتقر إلى المرونة”.

وأضاف قائلًا: “ستواصل الوزارة عملها إلى جانب اللجنة الاستشارية للضمان الاجتماعي؛ ليتلقّى جميع المستفيدين المساعدات المستحقة عبر نظام “يونفيرسال كرديت” بحلول عام 2024″.

 

المصدر : manchestereveningnews


 

 

اقرأ أيضاً : 

طريقة الحصول على مساعدة إيجار تصل 32 ألف باوند لمنتفعي يونيفيرسال كريدت في بريطانيا

تغييرات في مواعيد دفع اليونيفيرسال كريدت و مساعدات الأطفال لهذا السبب

متلقو مساعدات يونيفيرسال كريديت يواجهون تحديا صعبا الشهر المقبل

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW