ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030

ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030
ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030 (بيكسباي)

وصلت نسبة المدخنين في ويلز بالمملكة المتحدة إلى 14 في المئة من السكان، لكنَّ الحكومة الويلزية تعتقد أنّه بإمكانها خفض هذه النسبة إلى 5 في المئة وتتخذ العديد من الإجراءات لمكافحة التدخين.

 

 

وتسعى ويلز إلى أنْ تصبح بلدة خالية من المدخنين في نهاية العقد الحالي، حيثُ تأمل الحكومة الويلزية خفض نسبة المدخنين عبر اتخاذ مجموعة من الإجراءات المناسبة.

 

 

 

ومن بين الإجراءات التي تهدف إلى تخفيض عدد المدخنين:

 

 

 

ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030
ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030 (بيكسباي)

 

 

تحسين الأوضاع الصحية السيئة لبعض المواطنين وتقديم الدعم النفسيّ المناسب لهم لكي يقلعوا عن التدخين.

 

 

 

وثبت وجود ارتباط بين الفقر والتدخين حيث تزداد نسبة التدخين في الأحياء الفقيرة.

 

 

 

وتنفق هيئة خدمات الصحة الوطنية حوالي 321 مليون باوند على معالجة الحالات المرضية المرتبطة بالتدخين،

 

 

 

 

رغم ذلك ما يزال التدخين المسبب الأساسيّ للوفيات في ويلز، بالإضافة إلى تردي الحالة الصحية للمدخنين.

 

 

 

 

هذا وأنشأت الحكومة الويلزية مركزًا استشاريًّا صحيًّا للمساعدة في وضع خطط تخفيض عدد المدخنين على المدى الطويل ودعت الحكومة الناس إلى الالتحاق بالمركز قبل تاريخ 31 آذار /مارس الحالي.

 

 

كيف تساهم الحكومة الويلزية في مكافحة التدخين؟

 

 

ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030
ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030 (بيكسباي)

 

 

 

وتعتبر ويلز في المرتبة الأولى بين الدول التي قللت الأماكن التي يسمح فيها بالتدخين حيثُ منعت التدخين في المدارس والمستشفيات نهائيًّا في الآونة الأخيرة ومنعت التدخين أيضًا في غرف النوم وفي الفنادق ودور الضيافة.

 

 

 

بالإضافة إلى تشديد الرقابة على التدخين في بعض أماكن الإقامة الخاصة مثل الأكواخ والبيوت المتنقلة.

 

 

 

وقالت نائبة وزير الصحة الويلزي ، لين نيجل: “نطمح إلى جعل ويلز بلد خال من المدخنين ،ودعم الناس وتشجيعهم للاهتمام بصحتهم وسلامتهم، وقد بدأنا في ذلك، لكن يجب إنجاز المزيد.

 

 

 

“نتمنى أنْ يشاركنا الناس آراءهم حول ما يمكن فعله لمعالجة المشاكل الصحية التي يسببها التدخين. من خلال الانضمام إلى المركز الاستشاريّ الذي سيلعب دوراً في ضمان سلامة الأجيال القادمة، ويشجع الناس على الاستمتاع حياة صحية خالية من التدخين “.

 

 

 

 

وستدرس الخطط الجديدة أيضًا كيفية تقديم هيئة خدمات الصحة الوطنية مزيدًا من الدعم لمساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى مطالبة مؤسسات القطاع العام بمنع التدخين وتقديم النصائح للعاملين لتشجعهم للإقلاع عن التدخين.

 

 

 

 

ووفقًا لجمعية آش ويلز الخيرية، يحاول 45 في المئة من الناس الإقلاع عن التدخين كلّ عام حيثُ يحصل 3٪ منهم فقط على برنامج دعم هيئة خدمات الصحة الوطنية، وتؤكد الأبحاث أنَّ الدعم المقدم يُمكن أن يضاعف احتمالية الإقلاع عن التدخين ثلاث مرات.

 

 

 

 

وأطلق المركز الاستشاريّ “استمروا في الإقلاع عن التدخين” ، والذي يشجع المدخنين على متابعة محاولاتهم في الإقلاع عن التدخين.

 

 

 

ودعت رئيسة جمعية مكافحة التدخين إلى تخصيص تاريخ 9 آذار/مارس من كلّ عام كيوم للإقلاع عن التدخين، وأكدت أنّ الجمعية تخصص هذا اليوم من أجل تحفيز المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة، ووعدت بتقديم الدعم اللازم لهم.

 

 

 

وأضافت: “تبذل هيئة خدمات الصحة الوطنية جهودًا كبيرة من أجل تحفيز الناس على الإقلاع عن التدخين.

 

 

 

هذا وشارك عدد من أعضاء الجمعية الوطنية الويلزية في الحملة التي تطلقها جمعية مكافحة التدخين بغية خفض عدد المدخنين وقال جون غريغيث أحد مسؤولي الجمعية: “أنا أشجع الناس على طلب مساعدتنا و سنقدم لهم الدعم كي يقلعوا عن التدخين الذي يُعتبر سببًا أساسيًّا للوفيات المبكرة في ويلز.

 

 

 

“إنَّ تخصيص يومٍ للإقلاع عن التدخين هو أمر رائع بالطبع فإلى جانب كونه يومًا داعمًا للناس من أجل الإقلاع عن التدخين كذلك سيتمّ تسليط الضوء خلاله على فوائد الإقلاع عن التدخين”.

 

 

ما فوائد الإقلاع عن التدخين؟

 

 

 

ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030
ويلز تطمح لأن تصبح دولة خالية من التدخين كليا بحلول 2030 (بيكسباي)

 

 

فيما تنخفض مستويات أول أكسيد الكربون لدى المدخنين إلى النصف بعد مضي أقلّ من ثماني ساعات من الإقلاع عن التدخين. ويصبح الانخفاض ملحوظًا بعد يومين.

 

 

 

وتشهد الدورة الدموية تحسنًا بعد يومين، وتتحسن وظائف الرئة بنسبة 10 في المئة بعد ثلاثة أشهر إلى تسعة أشهر من الإقلاع عن التدخين.

 

 

 

بينما ينخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية إلى النصف مقارنة بعد مرور عام على ترك التدخين.

 

 

 

وإلى جانب الفوائد الصحية، فإنَّ الإقلاع عن التدخين يعود بفوائد مادية.

 

 

 

حيث قدرت مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أنَّ المدخن يمكن أنْ يوفر أكثر من 2000 جنيه إسترلينيّ سنويًّا إذا توقف عن التدخين.

 

 

 

 

 

المصدر : www.walesonline.co.uk


 

 

اقرأ أيضاً : 

بريطانيا لديها أعلى معدل لأمراض الرئة بين جميع دول أوروبا الغربية

تجريم تدخين السجائر بوجود طفل داخل السيارة في إيرلندا الشمالية

دراسة: ازدياد نسبة دخول المستشفيات بين سكان لندن بسبب تلوث الهواء

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW