وزير التعليم البريطاني: لا عودة مطلقا للتعليم عن بعد

وزير التعليم
وزير التعليم في بريطانيا "ناظم الزهاوي" يعلن مشروع قانون مدارس جديد! (الأناضول/ Raşid Necati Aslım)

أعلن وزير التعليم في بريطانيا ناظم الزهاوي يوم الخميس في حملة ضد التغيب عن المدارس إلغاء التعليم عن بعد ضمن مشروع قانون المدارس الجديد، بعد تصريحه بأن حضور الفصول الدراسية أمر غير “قابل للتفاوض”.

وسيطلب وزير التعليم من المدارس في جميع أنحاء إنجلترا وضع خطط لمعالجة التغيب المستمر رغم عودتها إلى العمل بصفة أكثر انتظامًا عقب إنهاء الإغلاقات، وفقًا لما ذكرته صحيفة التلغراف.

“ليس هناك شك أن الوجود في المدرسة أمر حاسم لتعلم الطفل ونموه. لذلك نريد أن يكون للمدارس سياسة حضور تحدد توقعات واضحة للموظفين والتلاميذ وأولياء الأمور على حد سواء”.

وورد في مشروع القانون الجديد أنه سيجري إدخال قوانين لتحديث كيفية تسجيل الحضور باستخدام “تحليل بيانات وطنية” بهدف تتبع الحضور، وتوفير “شبكة أمان” للأطفال المعرضين لخطر اختفاء أسمائهم من قوائم المدارس.

وأثار روبرت هافون – رئيس لجنة اختيار التعليم في مجلس العموم – القلق بشأن أعداد “التلاميذ المتغيبين” في أعقاب الوباء، والذين لم يسجلوا في قوائم المدارس خلال العامين الماضيين.

وتشير بعض التقديرات إلى غياب ما يصل إلى 100 ألف تلميذ عن المدارس! 

 

تغريم أولياء الأمور الذين يتغيب أبناؤهم عن المدارس 

تلاميذ في قسم
مشروع قانون المدارس الجديد يتضمن تغريم أولياء الأمور (آنسبلاش)

 

ذكر التقرير أنه يتوقع أن تعمل إدارة المدرسة ومجلسها بشكل وثيق؛ لمساعدة التلاميذ “المتغيبين بكثرة” والذين يتغيبون عن 50 في المئة من تعليمهم على العودة إلى الفصول الدراسية، مع تقديم توقعات قانونية جديدة لخدمات الحضور.

وقالت صحيفة التلغراف: إن مشروع القانون الذي طُرِح يوم الخميس سيُصدِر أيضًا إرشادات مركزية جديدة حول أفضل نهج لتغريم أولياء الأمور الذين يتغيب أبناؤهم عن المدرسة. كما ستبُيِّن المجالس أن نهج الغرامات التلقائية في حالات التغيب يجب استبداله بنهج تغريم كل حالة على حدة.

وسيدين مشروع القانون الجديد كذلك كل شخص لا يتعاون مع مفتشي هيئة أوفستيد.

وفي حال المصادقة على مشروع القانون سيتمكن المفتشون أيضًا – بعد تشكيل سلطات تنظيمية جديدة في هيئة التفتيش – من البحث عن أدلة وجود المدارس غير القانونية لإغلاقها، ما يمكِّن من اتخاذ “إجراءات سريعة” ضد المدارس غير الآمنة وغير القانونية.

وفي هذا الصدد قال الزهاوي: مهمتي واضحة. أريد أن أتأكد من حصول كل طفل في بلدنا على تعليم ممتاز، ودعمه للوصول إلى كامل إمكاناته”.

“بين تعزيز تدابير الحماية والمساءلة في قانون المدارس الجديد، وعرض تطلعات التقرير الحكومي بتضمين الأدلة والدروس الخاصة وتدريب المعلمين في النظام المدرسي أنا واثق بأننا سنجسِّد هذه الرؤية لكل طفل”.

من جهة أخرى قال جيف بارتون الأمين العام لجمعية قادة المدارس والكليات: “نعتقد أن مشروع قانون المدارس الأخير يفتقر إلى الطموح في مجمله، ولكننا نرحب ببعض الإجراءات المحددة والمخطط لها”.

 

المصدر: Independent  


اقرأ أيضا: 

تحديد الحد الأدنى لساعات الدراسة الأسبوعية في مدارس إنجلترا 

أوفستيد: كورونا جعلت أولياء الأمور أكثر تساهُلًا مع الغيابات بِلا عذر عن المدارس! 

أوفستيد يخفض تقييم مدارس خاصة في بريطانيا لتقصيرها بالجوانب المعرفية

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW