قد نحتاج أسبوعين لحل أزمة الوقود في بريطانيا

رجحت مصادر مطلعة لجريدة التايمز حاجة حكومة بوريس جونسون لنحو أسبوعين لحل أزمة الوقود في بريطانيا.

ويقال أن بوريس جونسون يخطط لجلب الجيش للمساعدة في مكافحة أزمة نقص إمدادات الوقود.

وحسب جريدة ذا ايفينينغ ستاندرد فمن المتوقع أن يطلب رئيس الوزراء من الجنود قيادة ناقلات البنزين مع استمرار الذعر في جميع أنحاء البلاد لليوم الرابع خشية تفاقم الأزمة.

وقد حثت الحكومة الجمهور مرارًا وتكرارًا على عدم شراء الوقود دون داع وأصرت على أنه لا يوجد نقص.

ومع ذلك ، قالت جمعية تجار التجزئة للبنزين (PRA) إن ما يصل إلى 90 في المائة من الكميات في محطات الوقود قد نفدت.
من جهته أوقف وزير الأعمال كواسي كوارتنغ الليلة الماضية العمل بقوانين المنافسة للسماح للموردين بالتعاون وسيُمنح حوالي 5000 عامل أجنبي تأشيرات مؤقتة.

لكن مصادر بارزة قالت لصحيفة التايمز أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى أسبوعين لحل مشكلة نقص السائقين التي تؤثر على أوروبا بأكملها.

من جهتهم يقول عدد من قادة الصناعة في البلاد إن فوضى ضخ البنزين ستستمر لمدة أسبوع آخر على الأقل حيث اتهمت الحكومة بإساءة التعامل مع أزمة النقص.

وأغلقت المزيد من محطات البنزين حيث جفت المضخات بينما ظلت محطات أخرى مسدودة بسبب الشراء المبالغ به بدافع الذعر.

كان لهذا النقص تأثير سلبي على الصناعات والقطاعات الرئيسية حيث أُجبر ضباط الشرطة على الوقوف في طوابير للحصول على الوقود ويواجه المسعفون التأخير في مهماتهم.

يتسبب نقص سائقي الشاحنات الثقيلة أيضًا في تأخير أو إلغاء ما يصل إلى واحدة من كل خمس شحنات من الشحنات المفترض توريدها لمحلات السوبر ماركت.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW