ملايين البريطانيين قد يعجزون عن دفع فواتير التدفئة لهذا السبب

قد تعني أزمة الوقود وارتفاع أسعار الغاز أن ملايين البريطانيين قد يعجزون عن دفع فواتير التدفئة الخاصة بهم ومنازل عائلاتهم ويقعون في “فقر الوقود”.

يناقش “ذيس إز موني” كيفية تأثير أزمة الوقود على العائلات البريطانية وما يتوقع الخبراء بحدوثه في الأشهر القليلة المقبلة.

في الوقت الحالي، هناك حوالي أربعة ملايين أسرة في المملكة المتحدة على حافة فقر الوقود، أي غير قادرين على تحمل تكاليف تدفئة منازلهم لدرجة الحرارة المطلوبة لحياة جيدة. وفقا لـ “ذيس إز موني”، هناك العديد من العوامل التي تساهم في فقر الوقود، والتي تشمل دخل الأسرة ومتطلبات الطاقة المنزلية وأسعار الوقود.

لماذا الأسعار بارتفاع؟

نتجت الأزمة عن عدة عوامل، لكنها في النهاية تعزى إلى نقص إنتاج الغاز الطبيعي، مع زيادة الطلب.

انتعش الطلب على الوقود بسرعة بعدما خفت حدة الوباء في العالم، لكن الاحتياطيات لم تستطع مجاراة تلك السرعة خلال هذا الصيف. بالأخص مع انخفاض الإمدادات من روسيا عما كان متوقعا.

كما كان هناك أيضًا إنتاج أقل من المصادر المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مما أدى إلى زيادة الاعتماد على الغاز.

ما هو الدعم المتاح للأسر؟

ينصح موقع “ذيس إز موني” أي شخص يعاني من مشكلة في الوقود بأن يطلب المساعدة من مورد الطاقة الخاص به. فربما يمكن للشركة تزويدهم بخطة سداد أطول. ومن جهة أخرى، فإن هناك بعض المخططات التي يمكن للعائلات الاستفادة منها في حالة عدم القدرة على دفع فواتير التدفئة.

يمكن للأسر المؤهلة الحصول على 140 جنيهًا إسترلينيًا من فاتورة الكهرباء الخاصة بها لفصل الشتاء 2021 إلى 2022 في إطار مخطط “خصم المنزل الدافئ” (Warm House Discount Scheme) الذي سيتم إطلاقه رسميًا في 18 أكتوبر 2021.

المصدر: ذيس إز موني

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW