مقتل أم بعملية طعن في شمال لندن

تشهد العاصمة البريطانية مقتل امرأة أخرى يوم الأحد، حيث قُتلت إحدى الأمهات طعناً في شمال لندن.

ذكرت صحيفة إندبندنت أن أم لأربعة أطفال قُتلت طعناً في شمال لندن في الساعات المبكرة من صباح الأحد. ويقال إنها الآن المرأة الرابعة عشرة التي تُقتل في لندن منذ مقتل سارة إيفرارد في مارس.

بعد تلقي مكالمة بصدد اضطراب في بريمروز هيل، عثرت الشرطة على جثة امرأة في الثلاثينيات من عمرها مصابة بجروح طعن خطيرة. لقد كانت المرأة لا تزال على قيد الحياة عند وصول الشرطة لمنزلها، لكن الضباط لم يتمكنوا من إنقاذها وأُكدوا مقتلها قبل أن يصل إليها المسعفون.

لا تزال التحقيقات جارية. ومع ذلك، فقد اعتقل جهاز الشرطة رجلاً اسمه جيسون بيل يبلغ من العمر 40 عاما للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل.

وقد تم وضع زهور وبطاقات والألعاب المحشوة خارج المبنى الذي ماتت فيه المرأة، كما تقول الإندبندنت.

ارتفاع جرائم القتل ضد المرأة

تأتي وفاة الأم في أعقاب مقتل سابينا نيسا البالغة من العمر 28 عامًا في كيدبروك في سبتمبر، ومقتل ما لا يقل عن 12 امرأة أخرى في لندن، منذ مقتل سارة إيفيرارد على يد بي سي واين كوزينز في الثالث من مارس من هذا العام.

أدت وفاتهم إلى خلق علاقة مضطربة بين النساء في لندن والشرطة وأدت إلى دعوات لأخذ سلامة المرأة على محمل الجد.

يتم حاليًا تنفيذ الخطط للقيام بذلك، مع تعاون الحكومة مع شركة الاتصالات “بي تي” (BT) لإنشاء 888 كرقم طوارئ لسلامة المرأة، بالإضافة إلى تطبيق “رافقني إلى المنزل” الذي يحمل نفس الغرض. تعلم المزيد عن ذلك هنا.

المصدر: إندبندنت

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW