الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا

معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا
معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا (بيكسباي)

قالت مديرة إحدى المدارس في المملكة المتحدة: إن طلبة الصف الحادي عشر يتصرفون كما لو أنهم ما زالوا في الصف التاسع؛ بسبب التداعيات التي سبّبتها كورونا.

 

 

 

واستمعت لجنة فحص جودة التعليم في مجلس مقاطعة سوفولك بإنجلترا إلى عدد من الحالات السلوكية للطلاب الذين عادوا إلى دوامهم بعد توقُّفهم لمرتين على التوالي بسبب كورونا.

 

 

 

الكوادر التدريسية تعاني من ضغوط كبيرة في العمل 

معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا
معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا (بيكسباي)

 

 

وعلِمت اللجنة بأن الطلاب قد تعرّضوا لخسارة كبيرة في “الفاقد التعليمي” (الفاقد التعليمي: هو الخسارة العامّة في المعرفة والمهارات التعليمية، أو الفجوة التي حدثت للتعليم بين ما كان متوقعًا أن يحصل عليه الطالب في مرحلة معيّنة وما حصل عليه فعليًّا).

 

 

 

ولاحظ مسؤولو التعليم في مجلس مقاطعة سوفولك معاناة الهيئات التدريسية من ضغوطات كثيرة في إطار محاولاتهم لتعويض “الفاقد التعليمي” للطلاب.

 

 

ويؤكد تقرير اللجنة أن كثيرًا من الطلاب لا يتناولون وجباتهم بشكل منتظم، ويعاني بعضهم من القلق، إلى جانب أنهم لا يُظهرون أي اهتمام بالجانب الدراسي، وكذلك يفتقد كثير منهم للمرونة في التعامل مع المعلمين.

 

 

 

وقالت روينا ماكي مديرة ثانوية “نورثجيت” في إيبسويتش: “لقد ازداد كثيرًا الفاقد التعليمي بعد أن أُغلِقت المدرستان الموجودتان في هذه المنطقة لتسعة أشهر خلال العامين الماضيين”.

 

 

 

الانقطاع عن المدارس سبب تأخراً في نضج الطلاب 

 

 

 

 

معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا
معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا (بيكسباي)

 

 

“نلاحظ أن هذا الانقطاع سبّب مشاكل في نضج الطلاب الذي كان في تراجع خلال تلك المرحلة. على سبيل المثال: يتصرف طلاب الصف الحادي عشر كما لو أنهم ما زالوا طلابًا في الصف التاسع رغم فارق السن؛ حيث إنه من المفترض أن يكونوا قدوةً للطلاب الآخرين”.

 

 

“وبالطبع نحن لا نلومهم؛ لأن من الواضح أن فترة الحجْر قد أثرت كثيرًا على الطلاب الذين من المفترض أن يكونوا قد تعلموا كيفية التعامل مع الآخرين، ويبدو أن هذا الانقطاع أخّر نضجهم، ولم يساهم في نمو شخصياتهم”.

 

 

 

“وتكمن المشكلة أيضًا في أن الهيئات التدريسية ليس لديها الوقت الكافي لحل مشكلات جميع الطلاب الذين يعانون من مشاكل نفسية”.

 

 

“لقد مضى 30 عامًا على وجودي في السلك التدريسي، وأنا اليوم أواجه أصعب الظروف خلال مسيرتي المهنية”.

 

 

 

ما الحلول التي قدمتها الحكومة البريطانية؟

 

 

 

معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا
معلمون يشتكون : الطلبة يتصرفون كما لو كانوا أصغر سنا بسبب تداعيات كورونا (بيكسباي)

 

 

 

 هذا وأطلقت الحكومة برنامجاً مكثفاً لمساعدة الطلاب الأكثر تضرراً لانقطاعهم عن الدراسة خلال فترة انتشار الجائحة.

 

 

واتخذت المدارس مزيدًا من الإجراءات لمساعدة الطلاب، مثل: تطبيق برامج تطوير الطلاب خارج ساعات الدوام الدراسي، وتقديم الدعم النفسي لهم.

 

 

 

المصدر : بي بي سي 


 

 

اقرأ أيضاً : 

أوفستيد: كورونا جعلت أولياء الأمور أكثر تساهُلًا مع الغيابات بِلا عذر عن المدارس!

أوفستيد يخفض تقييم مدارس خاصة في بريطانيا لتقصيرها بالجوانب المعرفية

اتهامات لمدارس خاصة باستغلال كورونا لتضخيم درجات طلبتها

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW