مدرسة بريطانية تطلب من الأهالي عدم التكلم ببذاءة عند مدخلها

مدرسة بريطانية تطلب من الأهالي عدم التكلم ببذاءة عند مدخلها (أنسبلاش/ Wonderlane)
مدرسة بريطانية تطلب من الأهالي عدم التكلم ببذاءة عند مدخلها (أنسبلاش/ Wonderlane)

مدرسة بريطانية تطلب من الأهالي عدم التكلم ببذاءة عند مدخلها (أنسبلاش/ Wonderlane)

تحث مدرسة ابتدائية بريطانية الأهالي على عدم التكلم ببذاءة خارج بوابات المدرسة بعد تلقيها شكاوى بذلك الشأن.

حسب ما نقل موقع بريطاني، تطلب أكاديمية “أوول ساينتس” (All Saints Academy) في دارفيلد، بالقرب من بارنسلي، الأهالي ومقدمي الرعاية على أن يكونوا مهذبين في لغتهم أثناء فترات مغادرة الطلاب.

وقالت إن الموظفين والأطفال ومعظم الأهالي “لا يريدون سماع” لغة بذيئة.

ورد عن أحد الآباء أن الكلام البذيء والشتم مجرد جزء من الحياة العادية، لكن معظم الأهالي يدعمون موقف المدرسة لحماية أطفالهم من سماع لغة لا تليق بآذانهم البريئة. وبالأخص أن الأطفال معتادون على تقليد الكبار.

في تغريدة عبر حسابها في تويتر، قالت المدرسة الابتدائية بجنوب يوركشاير إنها تلقت شكاوى من لغة غير لائقة داخل المدرسة وبالقرب من مدخلها.

وبينما قال أحدهم إن المشكلة كانت “سيئة بشكل جيد، حيث توجب على أطفالي التعامل معها”. قالت أخرى إن طفلها الأصغر بدأ استخدام كلمات بذيئة في المنزل.

وأضاف أحدهم: “نحن كبالغين نسمع الشتائم على منحى يومي، ولكن لا يجب للأطفال أن يسمعوها كذلك”.

كان بعض الأهالي أقل قلقًا بشأن الشتائم واللغة البذيئة، وقالوا إنهم يفضلون أن تتعامل الإدارة مع مواقف السيارات السيئة بالقرب من المدرسة.

وقال جيمس بوين، من اتحاد قادة المدارس في نقابة (NAHT): “من الواضح أنه ليس من المناسب للأطفال الصغار سماع الشتائم على بوابات المدرسة”.

مؤكدا أنه “يحق للمدارس أن تطلب من الكبار توخي الحذر فيما ينطقون به عند توصيل الأطفال واصطحابهم”.

 


اقرأ المزيد:

بريستول: مدرسة تطلب من الأطفال ارتداء ملابس دافئة للحد من فواتير التدفئة

اسكتلندا: مدرسة في إدنبرة تلزم الأولاد بارتداء تنانير للمساواة مع البنات

مدراء مدارس يطلبون إلغاء اختبارات السات مع تكرار غياب الطلبة بسبب كورونا

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW