مخاوف واستياء عام.. اسكتلندا ترفض التساهل في إجراءات السفر

LONDON, ENGLAND - DECEMBER 21: People wait for arrivals at Terminal 5 of Heathrow Airport in west London on December 21, 2020, as a string of countries around the world banned travellers arriving from the UK, due to the rapid spread of a new, more-infectious coronavirus strain. Prime Minister Boris Johnson was to chair a crisis meeting Monday as a growing number of countries blocked flights from Britain over a new highly infectious coronavirus strain the UK said was "out of control". ( Kate Green - Anadolu Agency )

أعلنت الحكومة الاسكتلندية امتناعها عن تبني تخفيفات فحوصات كوفيد-19 للمسافرين الدوليين العائدين الذي أعلنته حكومة #بريطانيا بسبب “مخاوف كبيرة” بشأن مخاطر الصحة العامة.

شملت إجراءات السفر التي نشرها وزير النقل البريطاني غرانت شابس تبسيطات في كل من نظام “إشارة المرور” والفحوصات المطلوبة. وقالت اسكتلندا إنها ستتبع نظام القوائم الجديد المقتصر على دول حمراء وخضراء، لكنها ترفض التساهل في فحوصات (بي سي آر) المطلوبة قبل الوصول وبعده.

كما ستحذو حذوها في رفع ثماني دول من القائمة الحمراء ابتداء من الساعة الرابعة صباح الأربعاء المقبل 22 سبتمبر: تعرف عليها وعلى الإجراءات الجديدة هنا.

قال وزير النقل الاسكتلندي مايكل ماثيسون إنه “الحكومة تهدف إلى الحفاظ على نهج مشترك بين الأربع دول لقيود السفر الدولية، ولكنها ستحتاج إلى النظر بعناية في المخاطر المرتبطة بالتوافق مع حكومة إنجلترا”. وذلك حسبما نقلته “ذا سكوتس مان”.

ومن ناحية أخرى، قالت الحكومة الاسكتلندية إن عدد البلدان المفتوحة للسفر للمسافرين الملقحين تم توسيعه من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية فحسب ليشمل كندا وأستراليا وإسرائيل ونيوزيلندا اعتبارا من الرابع من أكتوبر.

 

تداعيات على قطاع السفر

يتوقع مطار إدنبرة أن يتجه المسافرون الاسكتلنديون الآن عبر الحدود لتوفير تكاليف الفحوصات.

وقال متحدث: “إن تبسيط النظام وإزالة المزيد من البلدان من القائمة الحمراء أمر مرحب به بالطبع، ولكن ما لم يكن قرار الحكومة الاسكتلندية بالانحراف مرة أخرى وزيادة تقليص صناعات الطيران والسفر في اسكتلندا في تعافيها”.

مشيرا إلى أن اسكتلندا أصبحت “الدولة الأكثر تقييدًا في أوروبا، ومع ذلك لا يوجد مبرر أو فائدة صحية للاحتفاظ بإجراءات الفحوصات، وهو أمر قاله المتخصصون في العيادات والخبراء أنفسهم”.

كما أضاف المتحدث: “هذه أخبار رائعة للمطارات في مانشستر ونيوكاسل – سيسافر الركاب الآن إلى هناك لتجنب الاختبارات باهظة الثمن وتوفير حوالي 100 جنيه إسترليني للفرد، مما يؤدي إلى إخراج الأموال من اقتصاد اسكتلندا وتهديد سعة خطوط الطيران لدينا وسيكلف الوظائف وسبل العيش في جميع أنحاء البلاد”.

 

نظام إشارات المرور “مكلف ومربك”

بالمثل، حثت شركة “إيه جي إس”، التي تمتلك مطارات أبردين وغلاسكو وساوثامبتون، الحكومة الاستكلندية على اتباع قواعد السفر الجديدة.

ونقلت “ذا سكوتس مان” عن رئيسها التنفيذي ديريك بروفان أن “نظام إشارات المرور كان مكلفًا ومربكًا. ولم تُظهر البيانات أنه غير فعال من حيث حماية الصحة العامة أو الكشف عن المتحورات المثيرة للقلق فحسب، ولكنه ألحق أضرارًا بالغة بصناعتنا التي كانت على حافة الهاوية منذ 18 شهرًا”.

كما دعت جمعية وكلاء المسافرين الاسكتلندية إلى تخفيف متطلبات الفحوصات من قبل الحكومة الاسكتلندية قبل حلول عطلة منتصف الفصل الدراسي، والتي تبدأ في مناطق مثل غلاسكو في 8 أكتوبر.

ومن جهتها، أشارت الرئيسة التنفيذية لاتحاد مشغلي المطارات كارين دي إلى أن “الخطوط الجوية في صدد وضع الصيغة النهائية لجداول رحلاتها الشتوية وقدرتها الاستيعابية. هذا يعني أن كل يوم تأخير في موائمة الحكومة الاسكتلندية مع بقية بريطانيا سيضر باتصال اسكتلندا وبالتالي اقتصادها”.

 

مخاوف ارتفاع الأسعار

أوضح مايك أوينز من مؤسسة “ساكسو ماركتس”، أن “الخطوط الجوية تعمل جاهدة لاستعادة سعة الطيران.. وهذا من شأنه أن يساعد في الحفاظ على أسعار التذاكر منخفضة لبقية العام”.

لكنه أردف قائلا إن “الصناعة تتوقع اشتداد الطلب على عيد الفصح وصيف 2022، مما قد يؤدي إلى ارتفاع تكلفة السفر”.

 

المصدر: ذا سكوتسمان

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW