متى يجب أن نتوقف عن تناول الجلوتين “البروتين الموجود في القمح”؟ وكيف ننتبه للاضطرابات الهضمية

خبز القمح والشعير
كيف ننتبه لمرض الأمراض الهضمية وسوء امتصاص الجلوتين؟ (آنسبلاش)

يعاني واحد على الأقل من كل مئة شخص من مرض الاضطرابات الهضمية، وهي حالة مناعية ذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعيُّ الأنسجة في كلّ مرة يُستهلك فيها الجلوتين، وهو بروتين موجود في الأطعمة التي تحتوي على القمح أو الشعير أو الشيلم، الذي يؤدي إلى تضرر الأمعاء الدقيقة وتقليل قدرتها على امتصاص العناصر الغذائية، كما يسبب أعراضًا مؤلمة مثل الإسهال وآلام البطن والانتفاخ وفقدان الوزن.

 

وكلّما كان تشخيص المرض مبكرًا كان ذلك أفضل، حيث يمكن أن تسبب الحالة مضاعفات صحية خطيرة إذا تُركت دون علاج. وعلى الرغم من أنّ نسبة الإصابة به ضئيلة، يعتقد بعض الخبراء أنَّ الرقم قد يكون أعلى بكثير بسبب الحالات الأقل خطورة التي تُشخص عن طريق الخطأ على أنَّها حالات هضمية أخرى مثل متلازمة القولون العصبي (IBS).

 

ويجدر التنويه إلى أنَّ الأسبوع (من 9 إلى 15 مايو/ أيار) هو أسبوع التوعية بالاضطرابات الهضمية، والذي يهدف إلى نشر الوعي حول المرض وكيفية اكتشاف أعراضه في وقت مبكر لدى البالغين والأطفال. ووفقًا لـ NHS، يُعد الإسهال أكثر أعراض مرض الاضطرابات الهضمية شيوعًا بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية بالكامل، والتي تُعرف طبيًا باسم سوء الامتصاص.

 

هذا ويمكن أن يؤدي سوء الامتصاص إلى احتواء البراز على مستويات عالية من دهون تسمى “steatorrhoea” التي تجعله كريهًا ودهنيًّا ورغويًّا. وتدرج NHS أيضًا آلام البطن والانتفاخ وخروج الغازات وعسر الهضم والإمساك والقيء ضمن الأعراض الأكثر شيوعًا عند الأطفال. كما أنَّ الأطفال المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية قد يتباطأ نموهم بالمعدل المطلوب ويتأخر سن بلوغهم.

 

وتشمل الأعراض العامة الأخرى التعب، وفقدان الوزن، والطفح الجلدي والحكة، وصعوبة الحمل، وتنمل الأطراف والدوار، وتورم الذراعين والساقين بسبب تراكم السوائل. وفي حال ظهور هذه الأعراض يجب زيارة الطبيب فورًا للبدء بنظام غذائيّ خال من الجلوتين.

 

ماذا سيحدث بعد تشخيص المرض؟

جلوتين
ما علاج مرض الاضطرابات الهضمية؟ (فليكر)

 

في حال كان التشخيص إيجابيًّا، فسوف يشرح الطبيب للمريض ما هو النظام الغذائيّ الخالي من الجلوتين وكيفية التكيف معه. وقد يحيله أيضًا إلى اختصاصيّ تغذية لتعليمه كيفية تجنب الجلوتين مع التوصية بالبدائل المناسبة.

 

واعتمادًا على شدة الأعراض، قد يجري المريض بعض التحاليل الخاصة بالكشف عن مستويات الفيتامينات والمعادن في الجسم، والتي يتوقع أن تكون منخفضة فتوصف له المكملات الغذائية.

 

وعادة ما يرى المرضى الذين يتبعون نظامًا غذائيًّا خاليًا من الجلوتين تحسن حالهم، ومع ذلك، إذا ظل الجسم يقاوم ولا يستجيب لذاك النظام الغذائيّ، فقد يكون هذا مرض الاضطرابات الهضمية المقاومة للحرارة، وهو نوع نادر جدًا من الاضطرابات الهضمية ولا يصيب أكثر من واحد من كل خمسين شخصًا، كما أنَّه يؤدي أحيانًا إلى السرطان.

 

ومع ذلك، ينبغي على المريض أن يستمر في اتباع النظام الغذائيّ الخالي من الجلوتين بصرامة مع مراجعة الطبيب بانتظام لتقييم الحالة وما إذا كانت هناك حاجة إلى أدوية إضافية مثل المنشطات أو الأدوية المثبطة للمناعة أو العلاج الكيميائيّ. ويمكن أن يساعد اختبار مرض الاضطرابات الهضمية في تحديد سبب الأعراض وما إذا كان الغلوتين هو حقًّا ما يجعلك مريضًا.

 

توجه إلى موقع NHS لاكتشاف المزيد عن مرض الاضطرابات الهضمية.

 

المصدر: MyLondon  


اقرأ المزيد: 

أطباء يحثون على التشخيص المبكر لمرض لايم الذي يصيب 3 آلاف بريطاني كل عام 

تسجيل أطول مدة إصابة بكورونا طويل الأمد بواقع 505 أيام من المرض 

حمى لاسا : كل ما نحتاج معرفته حول هذا المرض

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW