الخميس 8 ذو الحجة 1443هـ - 7-07-2022م

مؤسسة خيرية تطلق مشروعا لتسليط الضوء على عزلة المهاجرين

مؤسسة خيرية تطلق مشروعا لتسليط الضوء على عزلة المهاجرين
مؤسسة خيرية تطلق مشروعا لتسليط الضوء على عزلة المهاجرين

أطلقت إحدى المؤسسات الخيرية في المملكة المتحدة حملة بعنوان: “مشتاقون”؛ لتسليط الضوء على العزلة التي يعاني منها المهاجرون الذكور بعد وصولهم إلى المملكة المتحدة.

وعرضت الحملة التي أطلقتها منظمة (Migrants Help) أربع صور تعود إلى مهاجرين يحملون صور أفراد أسرتهم الذين يفتقدونهم، ويأتي ذلك في إطار الجهد الذي تبذله المؤسسات الخيرية في شهر التوعية بالصحة العقلية.

ووصل نحو 8412 مهاجرًا غير شرعيٍّ إلى المملكة المتحدة عبر قوارب صغيرة منذ بداية هذا العام وفقًا لبيانات الحكومة، وتمكن 600 شخص من عبور القنال الإنجليزي منذ يوم السبت.

عزلة المهاجرين تؤدي إلى تدهور وضعهم النفسي 

الوحدة تعزز الأزمات النفسية التي يمر بها اللاجئون
الوحدة تعزز الأزمات النفسية التي يمر بها اللاجئون (بيكساباي)

وفي هذا السياق قالت أرولين أوكونر مديرة منظمة (Migrants Help): “آمل أن تشجعنا هذه الحملة على التفكير في أبنائنا وبناتنا وآبائنا وإخواننا”.

وأضافت قائلةً: “كيف سنتعامل مع المهاجرين الذين يعانون من العزلة؟! إذ من الصعب جدًّا التفكير في المعاناة التي يعيشونها، والأوضاع التي دفعتهم للابتعاد عن عوائلهم والقدوم إلى هنا”.

“في الغالب يعاني المهاجرون شعورًا بالعزلة، سواء أكانوا من اللاجئين أم من الناجين من العبودية”.

صور المهاجرين تخفي معاناة حقيقية 

الجمعيات الخيرية تحاول كسر
الجمعيات الخيرية تحاول كسر عزلة المهاجرين (بيكساباي)

“وفي العادة يُبحث موضوع المهاجرين بوصفهم قضية سياسية، وتُستخدَم كثير من المصطلحات القانونية والسياسية للإشارة إليهم دون أي شعور بمعاناتهم”.

“في الواقع لقد عانوا من صدمات شديدة، وفقدوا عائلاتهم وأصدقاءهم، واضطروا لترك كثير من الأمور وراءهم، وهم يواجهون مستقبلًا مجهولًا”.

وقال المصور أنزاجيانو لطيف: “إن الصور التي عُرِضت عن المهاجرين تهدف إلى نقل الحزن والشعور بالألم والعزلة التي يواجهونها”.

وأضاف المصور أنه شعر بالحاجة إلى المشاركة في الحملة؛ ليمنح صوته وآلة التصوير الخاصة به إلى الأقليات من المهاجرين المهمشين”.

ومن بين المهاجرين المصوَّرين عثمان الذي جاء من السودان إلى المملكة المتحدة عندما كان ابنه في الثالثة من عمره ليوفر له حياة أفضل.

إذ اضطر عثمان إلى القفز على سطح قطار يوروستار خلال مروره عبر النفق؛ فقد كان مستعدًّا للتضحية بحياته في سبيل تأمين حياة كريمة لابنه.

ثم التأم شمل عثمان بابنه قبل عامين بعد فراق استمر تسع سنوات.

 

 

المصدر : The Northern Echo


 

 

اقرأ أيضاً : 

حرس الحدود البريطاني يعترض مئات المهاجرين عبر القنال الإنجليزي

تضاعف عدد الأطفال المهاجرين إلى بريطانيا عبر القنال دون ذويهم ثلاث مرات مع قانون باتيل الجديد!

مئات الآلاف من المهاجرين سيغزون بريطانيا إذا غزت روسيا أوكرانيا

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW