لماذا تسمح الحكومة بتصريف مياه الصرف الصحي في البحار والأنهار؟

صورة جوية لتسرب مياه الصرف الصحفي في البحر (بيكسا باي)
لماذا تسمح الحكومة بتصريف مياه الصرف الصحي في البحار والأنهار؟ (بيكسا باي)

تداولت التقارير الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو جوي لسكب مياه الصرف الصحي في بحر في هامبشاير، وكمية التلوث التي التقطتها العدسات تنشر مخاوف لدى الجمهور وناشطي البيئة. بالأخص أن ذلك مسموح من قبل الحكومة.

يصور الفيديو أنبوبا يضخ مياه الصرف الصحي في البحر على مدى أيام – 49 ساعة حسب بعض المصادر – وذلك في ميناء لاغستون في هامبشاير.

ظهرت المشكلات في الوقت الذي تعاني فيه المجاري في بريطانيا للتعامل مع الأمطار الغزيرة التي أغرقت أعمال الصرف الصحي. وبموجب القانون، يُسمح لشركات المياه بسكب مياه الأمطار مع مياه الصرف الصحي غير المعالجة في الأنهار والمياه الساحلية لمنع تراكم المخلفات في الشوارع والمنازل.

ووفقا للأخبار البريطانية، تم طرح اقتراحات حكومية لتعديل قانون البيئة الأسبوع الماضي في محاولة لخفض التلوث. سعت المقترحات إلى فرض قانون جديد على شركات المياه لكنها رُفضت من قبل النواب الحكوميون، مما أثار غضب ناشطي البيئة.

وبصدد الاستجابة العنيفة، أكد الوزراء أنهم سيحاولون العمل على تقليل حجم الانسكابات، مشددين أنه من الصعب إزالتها كليا. إذ قالوا إن ذلك قد يكلف الحكومة بما يصل إلى 600 مليار جنيه إسترليني.

من الجدير بالذكر أن بيانات وكالة البيئة كشفت عن إحصائيات مخيفة من العام الماضي. فقد كان هناك ما يزيد عن 40 ألف عملية ضخ لمياه الصرف الصحي في المياه الساحلية والأنهار في إنجلترا في عام 2020 فقط. ويصل مجموع ذلك إلى ما يعادل حوالي 3.1 مليون ساعة من الانسكابات.

لقد أظهرت اللقطات المصورة تسرب مياه الصرف الصحي غير المعالجة من محطة معالجة “بادز”، التي تديرها شركة “سوذرن واتر” (Southern Water)، من مصب يبلغ عرضه 7 أقدام في ميناء لانغستون، وهي منطقة محمية في هامبشاير.

 


اقرأ المزيد: 

سائقون غاضبون يعتدون على نشطاء بيئة بعد إغلاقهم الطريق

إغلاق شاطئ إسيكس بسبب تسرب مياه الصرف الصحي

زارا و ماركات تجارية كبرى أخرى متهمون بتلويث البيئة

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW