كواليس ليفربول الفائز بكأس الاتحاد: الاستهجان الجماهيري للأمير ويليام والإصابة تهدد صلاح

ليفربول
فوز ليفربول بكأس الاتحاد الإنجليزي لعام 2022 (الأناضول/ Pablo Morano)

مرة أخرى، أطلق مشجعو ليفربول صيحات الاستهجان على النشيد الوطنيّ قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزيّ مع تشيلسي في ملعب ويمبلي.

وتماشيًا مع تقاليد اللعبة، صدح الحضور بالنشيد الوطنيّ “ليحفظ الله الملكة” (God Save The Queen) قبل انطلاق المباراة في الملعب الوطنيّ إلى جانب نشيد “Abide With Me” لكنّ مشجعي الريدز “أطلقوا صيحات استهجان على كلا النشيدين، وهو تصرف يفعلونه منذ سنوات.

وأُطلقت صيحات الاستهجان على كلا النشيدين من طرف شريحة كبيرة من مشجعي ليفربول، وفعلوا الشيء نفسه قبل نهائي كأس كاراباو (Carabao Cup) في وقت سابق من هذا الموسم ضد المنافس نفسه، حيث فاز الريدز في النهاية بركلات الترجيح.

 

 

لماذا كلّ هذا الاستهجان من مشجّعي ليفربول؟

 

سيتساءل بعضهم عن سبب استهجان مشجعي الريدز لهذا اللحن، الاستهجان الذي يعود إلى الثمانينيات حيث أدت حينها المعارضة الشديدة لحكومة المحافظين في ذلك الوقت، وكذلك التداعيات التي أعقبت مأساة هيلزبره في عام 1989 التي أسفرت عن وفاة 96 شخصًا بسبب تدافع ودهس بين الجماهير خلال مباراة نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزيّ بين نوتينغهام فورست وليفربول، إلى وجود حساسيات بين المدينة وبقية البلاد.

ويشعر المقيمون في ميرسيسايد أيضًا أنّ الحكومة الحالية تواصل تجاهلهم ولا تهتم برفاهيتهم، مع وجود بنوك الطعام خارج كل من آنفيلد وجوديسون. وفي الواقع، أظهر مشجعو ليفربول ازدراءهم للوطنية بلافتة كتب عليها «Scouse Not English» تُرى بانتظام في منزل رجال المدرب الألمانيّ يورغن كلوب.

 

 

وسبق للمدرب الألماني نفسه أن أدلى برأيه بشأن صيحات الاستهجان في عام 2019 قائلًا: “لا أعتقد أنني الشخص المناسب (لأُسأل)، أنا أعرف القليل عن التاريخ ولكن ليس من شأني أن أحكم”.

“أعلم أنّ مشجعي ليفربول محترمون. ويمكن أن يكون لهذا التصرف علاقة بالماضي، وليس لدي شيء آخر لأقوله”. 

 

خروج محمد صلاح في الشوط الأول 

 

وفي حين إنّ صيحات الاستهجان قبل المباراة كانت مثيرة للجدل، لا يبدو أنّها أثرت على استعدادات الفريق لمواجهة تشيلسي. حيث بدأ الريدز بوتيرة رائعة، خاصة مع اللاعب لويس دياز الذي أجبر إدوارد ميندي من البلوز على التصدي لعدد من الكرات.

وتمكن فريق توماس توخيل في النهاية من السيطرة على ميدان ويمبلي، مع تسجيل إصابتين في فريق الريدز، حيث احتاج الحارس البرازيليّ أليسون إلى الإسعافات الأولية بعد اصطدامه بقوة بماركوس ألونسو، بينما أُجبر النجم محمد صلاح على الخروج في الشوط الأول ليحل محله ديوغو جوتا.

وإضافة إلى الفوز المستحق في ويمبلي، فلدى ليفربول فرصة أخرى للفوز ببعض الألقاب في نهاية الموسم مع نهائي دوري أبطال أوروبا القادم مع ريال مدريد. ويأمل كلوب أن يتمكن محمد صلاح من التعافي والعودة إلى اللعب.

 

 

 

وأكد محمد صلاح، من جهته، أنّه سيكون حاضرًا في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد في باريس يوم 28 مايو.

وكان مشجعو الريدز يخشون غياب النجم صلاح بعد أن أجبر على الخروج من نهائي كأس الاتحاد الإنجليزيّ أمام تشيلسي مساء أمس.، حيث عانى اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا من إصابة في الفخذ بعد نحو 30 دقيقة من المباراة، على الرغم من أنه تمكن من الخروج من الملعب مشيًا على الأقدام عند استبداله.

وفاز ليفربول بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي للفريقين. وسمح خطأ ماسون ماونت لكوستاس تسيميكاس بتسجيل ركلة الترجيح المؤهلة للفوز بنتيجة 6-5.

 

المصدر: Mirror  


اقرأ المزيد: 

مانشستر سيتي يعلن انضمام النجم النرويجي هالاند لصفوفه بشكل رسمي 

فوز محمد صلاح وسام كير بجوائز اتحاد كتاب كرة القدم في إنجلترا لعام 2022 

محمد صلاح: لا أستطيع أن أقول إنّني وافقت أو رفضت العقد الجديد مع ليفربول

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW