الخميس 8 ذو الحجة 1443هـ - 7-07-2022م

علماء: جدري القرود ربما كان ينتشر في بريطانيا منذ سنوات!

جدري القرود
علماء : جدرى القرود ربما كان ينتشر في بريطانيا منذ سنوات (AUK)

ارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة بـ جدري القرود في المملكة المتحدة إلى 78 حالة، وقال العلماء: إن الفيروس ربما كان ينتشر دون ملاحظته منذ عدة سنوات.

 

وقد سُجِّلت زيادة مفاجئة في أعداد الحالات في 20 دولة على الأقل في شهر نيسان/ إبريل، مع أكثر من 200 حالة مؤكدة وعشرات الحالات الأخرى التي قيد الفحص.

 

وهذه هي المرة الأولى التي ينتشر فيها جدري القرود في مجتمع خارج إفريقيا؛ حيث ترتبط جميع الحالات السابقة بالسفر إلى مناطق يتوطن فيها الفيروس أو بالحيوانات المستوردة والحاملة للفيروس.

 

انتشار جدري القرود

 

يوجد أكبر عدد من حالات الإصابة المؤكدة في المملكة المتحدة، وتعمل فرق الحماية الصحية على عزل الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم إضافة إلى المخالطين لهم وتقديم اللقاحات لهم.

 

جدري القرود
علماء : جدرى القرود ربما كان ينتشر في بريطانيا منذ سنوات (بيكساباي)

 

ومع استمرار الجهود لاحتواء تفشي المرض يعمل العلماء على أبحاث؛ لمعرفة كيفية ظهور المرض في العديد من البلدان في هذه الفترة الزمنية القصيرة.

 

ويشك كثيرون في أن جدري القرود كان ينتشر بمستويات منخفضة في المملكة المتحدة وأوروبا لعدة سنوات دون أن يُكتشَف ذلك.

 

وفي هذا الصدد قال البروفيسور ديفيد هيمان رئيس مجموعة خبراء منظمة الصحة العالمية: إن من المحتمل أن يكون الفيروس قد دخل المملكة المتحدة قبل عامين أو ثلاثة أعوام ثم بدأ بالانتشار.

 

فبين عامي 2018 و2019 وصلت أربع حالات مؤكد إصابتها بجدري القرود إلى المملكة المتحدة – جميعهم مسافرون من نيجيريا – كما وصلت ثلاث حالات أخرى لها تاريخ سفر مشابه في عام 2021.

 

وتُظهِر الدراسات الجينية على عيِّنات فيروس جدري القرود المأخوذة من أشخاص في أماكن تفشي المرض تشابهًا وثيقًا مع الفيروس الذي وصل إلى المملكة المتحدة وفلسطين المُحتلة وسنغافورة من إفريقيا في عامي 2018 و2019.

 

الفيروس كان منتشرًا سابقًا

 

لقاح جدري القرود
علماء : جدرى القرود ربما كان ينتشر في بريطانيا منذ سنوات (بيكساباي)

 

هذا وقد كُشفت أول حالة رسمية في المملكة المتحدة عام 2022 كانت قادمة من نيجيريا في 4 أيار/ مايو حينما كان الفيروس موجودًا بالفعل في البلاد، ولكنه لم يكن مُلاحَظًا.

 

وفي 14 أيار/ مايو أصدرت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) صورًا لجدري القرود، وأدرك الأطباء في عيادات الصحة الجنسية أن بعض مرضاهم يمكن أن يكونوا مصابين بالمرض.

 

وفي هذا السياق قال البروفيسور أويويل توموري عالم الفيروسات ومستشار الحكومة النيجيرية: إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم ما يحدث.

 

وأضاف قائلًا: “ربما كان ينتشر ببطء داخل المجتمع حتى حدث هذا التصعيد بعد حصول بعض التغييرات في السلوك”.

 

وتابع حديثه قائلًا: “إذا أصيب أي شخص بطفح جلدي في أي جزء من أوروبا بين عامي 2019 و2020، فلم تكن لتفكر حينها في جدري القرود؛ بل كنت ستظن أنه أي مرض آخر يسبب طفحًا جلديًّا”.

 

المصدر: الغارديان


 

اقرأ أيضًا:

تسجيل 78 حالة من جدري القرود في بريطانيا خلال أسابيع

بريطانيا تتجه لفرض الحجر الصحي على المصابين بـ جدري القرود

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW