“عروس داعش” تثير 273 شكوى من الشعب البريطاني

في يوم الأربعاء الموافق 15 سبتمبر، أجرى ريتشارد مادلي وسوزانا ريد مقابلة مع شاميما بيجوم – التي لُقبت “عروس داعش” – على الهواء مباشرة في “صباح الخير بريطانيا” على قناة “أي تي في”، لكن المشاهدين لم يتعاطفوا على الإطلاق. منذ ذلك الحين، تلقت هيئة “أوفكوم” ما يصل إلى 273 شكوى إزاء المقابلة.

من موقعها في مخيم الروج، سُئلت الفتاة البالغة من العمر 21 عاما لماذا يجب أن يسامحها الجمهور البريطاني، فأجابت: “لأنني ارتكبت خطأ في سن مبكرة للغاية، ومعظم الشباب لا يعرفون ماذا يريدون أن يفعلوا بحياتهم”.

عندما واصلت سوزانا وصف تنظيم الدولة بأنها “طائفة تدعو للموت”، أصرّت شاميما على أنها لم تكن تعرف بمدى سوء التنظيم، وظنتها جماعة إسلامية فقط. وزعمت أنهم استغلوا براءتها.

“لم أكن أعرف أن هناك حربًا.. حسنًا، كنت أعرف أن هناك حربًا ما، ولكن لم أتوقع أنها تمتد للمكان الذي تعيش النساء والأطفال فيه. لم أكن على علم بأن التنظيم كان يحاول السيطرة على العالم”.

وأضافت أن “سبب مجيئي إلى سوريا لم يكن لأسباب عنيفة، لم أرغب في إيذاء أحد في سوريا أو في أي مكان آخر في العالم”.

في أعقاب المقابلة، لجأ المشاهدون إلى تويتر للتعبير عن غضبهم وانتقاد القناة لمنح شاميما وقتًا على الهواء. فغرد أحدهم: “أنا مستاء للغاية لأن “صباح الخير بريطانيا” قد أخرجت بيرس مورغان من شاشتي ووضعت شاميما بيجوم عليها!!” وقال آخر إنه انتقل لقناة “بي بي سي”.

استجابت “أوفكوم” بأن “إدراج أو حذف برنامج في هذه القائمة لا يشير إلى أن أوفكوم تحقق في البث. وعدد الشكاوى المستلمة ليس مؤشرًا على مدى خطورة المشكلة. يتم تقييم جميع الشكاوى قياسا بمعايير قانون هيئات البث”.

 

المصدر: ديلي ميرور

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW