عاملة صحية تبكي بعد فقد وظيفتها لأنها رفضت اللقاح

عاملة صحية تبكي بعد أن فقدت وظيفتها لرفضها اللقاح (وكالة الأناضول/ Hasan Esen)

عاملة صحية تبكي بعد أن فقدت وظيفتها لرفضها اللقاح (وكالة الأناضول/ Hasan Esen)

تداولت وسائل الإعلام مقطع فيديو من عاملة صحية كانت تعمل في دار رعاية، حيث تبكي بعد أن فقدت وظيفتها لرفضها اللقاح.

كانت لويز أكستر، 36 عاما، تعمل في دار رعاية قبل أن تُطرد بسبب رفضها التطعيم. وبسبب القواعد الجديدة التي تجبر الموظفين على تلقي جرعتي اللقاح، تواجه مئات الدور تهديد الإغلاق مع توقعات باستقالة وطرد 60 ألف عامل صحي.

اعتبارا من 11 نوفمبر، سيتم مطالبة جميع العاملين في مجال الرعاية بتلقي جرعتي لقاح لمنع انتشار فيروس كورونا بمعدلات أعلى في موسم الشتاء الخطير. ولكن في هيئة الخدمات الصحية الوطنية الأوسع نطاقاً، فإن من غير المقرر أن تدخل سياسة “لا عمل دون لقاح” حيز التنفيذ حتى أبريل من العام المقبل.

في الفيديو المنشور، تبكي السيدة البالغة من العمر 36 عامًا أن “هذا ظلم”، مشيرة إلى طردها من عملها وإبعادها عن المرضى الذين اعتنت بهم لمدة 14 عامًا.

فقدت وظيفتها لرفضها اللقاح

وقالت السيدة أكستر – التي كانت تتقاضى الحد الأدنى للأجور لكنها أحببت وظيفتها “من كل قلبي” – إنها كانت ترفض الحصول على اللقاح حتى “نحصل على المزيد من المعلومات عن الآثار الجانبية المحتملة على المدى الطويل”. وذلك في مقطع فيديو يمكن مشاهدته هنا:

تبرز هذه القضية مشكلتين كبيرتين في البلاد. نقص العاملين في دور الرعاية سيهدد رفاهية وحياة كبار السن القاطنين فيها، لكن رفض اللقاح يهدد سلامة البلاد ككل.

حذر رؤساء قطاع الرعاية الاجتماعية أن ما يصل إلى 500 دار رعاية تواجه تهديدا بالإغلاق بسبب سياسة المطالبة باللقاح التي ستتركهم بدون “عدد كافٍ من الموظفين للعمل بأمان”.

هذا وقد كان هناك بالفعل أكثر من 100,000 وظيفة شاغرة عبر قطاع الرعاية الاجتماعية في إنجلترا.

على الرغم من أن عاملة الرعاية رفضت تلقي التطعيم كجزء من متطلبات وظيفتها، فإنها لا تزال تفحص ثلاث مرات في الأسبوع، وترتدي معدات الوقاية الشخصية. وقد اتبعت “جميع الإرشادات المتعلقة بمكافحة العدوى”.

تقول السيدة أكستر إن الوضع “غير عادل” لأن المقيمين في دور الرعاية وزوارهم ليسوا مطالبين بالتطعيم من قبل الحكومة. كما أنها لم تستبعد الحصول على اللقاح في المستقبل لكنها لا ترغب في تلقيه الآن.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW