طلاب بريطانيون يعيشون في بيوت متعفنة مع الجرذان ضمن ظروف سيئة

العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا (أنسبلاش/ Oxana Golubets)
العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا (أنسبلاش/ Oxana Golubets)
العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا (أنسبلاش/ Gavin Biesheuvel)

وجدت دراسة استقصائية أن العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا. ونقلت وسائل الإعلام المحلية ظروفا معيشية سيئة جدا تشمل بيوت مليئة بالعفن والرطوبة والأجهزة المنزلية المعطوبة والفئران.

لم يستطع العديد من طلاب الجامعات في العام الماضي على رؤية مساكنهم الطلابية قبل اعتمادها بسبب الجائحة. عند وصولهم، وجد الكثيرون أن الواقع يختلف بشكل كبير عن الصور المعروضة على الإنترنت. 

تحدث الطلاب مع الإعلام البريطاني، حيث قالت إحداهم أنها كانت تجري امتحانا مع “حفيف” جرذ، وقالت أخرى إن سقفها المتعفن قد انهار من فوق رأسها.

بصدد ذلك، طالب الاتحاد الوطني للطلاب بتغييرات عاجلة، قائلاً إنه يجب محاسبة الملاك. وقالت حكومة ويلز إنه يجب إبلاغ السلطات المحلية عن المساكن المتدنية المستوى. وتجدر الإشارة أن سوء ظروف هذه البيوت لم يمنع ملّاكها من فرض رسوم باهظة.

شملت الدراسة الاستقصائية 300 طالب، أجراها الاتحاد الوطني لطلبة ويلز وجمعية “شيلتر سيمرو” (Shelter Cymru) الخيرية.

إذ كشفت النتائج عن مشاكل رطوبة وعفن لدى أكثر من 50% من الطلاب المشاركين. بينما أبلغ 24% منهم عن مشاكل مع الفئران والحشرات. وقال ما يقرب من ثلثي الطلاب أن مستويات المعيشة السيئة تؤثر على صحتهم النفسية.

وحذرت الجمعيات الخيرية من تفاقم المشكلات بسبب الاضطرار إلى قضاء المزيد من الوقت في المساكن الطلابية وغرفهم أثناء فترات الإغلاق والتعلم عن بعد.

العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا (أنسبلاش/ Gavin Biesheuvel)
العديد من طلاب جامعات ويلز يعيشون في ظروف سكنية سيئة جدا (أنسبلاش/ Gavin Biesheuvel)

من جهته، زعم مدير حملة “شيلتر سيمرو” أن العيش في مساكن فقيرة كطالب يمكن أن يضعف فرص الحياة في المستقبل. وقال إنه لا بد من “أن نكتشف مكان هذه المشكلات وكيف نحلها”. وإذا لم يتم ذلك، “سيؤدي ذلك فقط إلى تعزيز اللامساواة في مجتمعنا”.

وقال متحدث باسم الحكومة الويلزية: “لا ينبغي لأحد أن يعيش في مساكن بظروف سيئة، ويجب على أي مستأجرين متضررين إبلاغ سلطتهم المحلية عن مساكن دون المستوى”.

“إذا كان أي من الطلاب قلقًا بشأن ظروفهم المعيشية، فننصحهم بشدة بالتحدث إلى مسؤول السكن أو أصحاب العقارات”.

 


اقرأ المزيد: 

تضامن طلابي مع المحتجين على استقبال السفيرة الإسرائيلية بعد التحقيق معهم

شاب يقطع كل يوم 280 كيلو متر إلى الجامعة بسبب غلاء الإيجارات

آلاف الطلبة المسلمين في بريطانيا لا يذهبون للجامعة تجنبًا للقرض الدراسي

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW