الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

هل تملك الملكة إليزابيث صلاحية إعلان الحرب؟

صلاحية إعلان الحرب
هل تملك الملكة إليزابيث صلاحية إعلان الحرب؟

كرست الملكة إليزابيث الثانية حياتها لخدمة المملكة المتحدة لمدة سبعة عقود. وكملكة تتمتع بباقة صلاحيات ملكية مثل أداء أفراد القوات المسلحة البريطانية قسم الولاء لها كقائدة عامة، إلا أنّ صلاحية الملكة في التحكم في الجيش تبقى محدودة من الناحية العملية.

يعني هذا أنّ الملكة هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يمكنه إعلان الحرب رسميًا على دولة أخرى رغم أنّ هذه الصلاحيات ليست مطلقة.

من الناحية الفنية، فإنّ سلطة الملكة في إعلان الحرب هي واحدة من صلاحياتها، والتي كانت من صلاحيات الملك/ الملكة لعدة قرون. ولكن كما أوضحت وحدة الدستور (The Constitution Unit) في جامعة كوليدج لندن (UCL) على موقعها على الإنترنت، فإنّ هذه الصلاحيات الآن من اختصاص وزراء الحكومة بشكل أساسيّ.

وأوضحت وحدة الدستور: “الصلاحيات الملكية كانت من حق الملك منذ العصور الوسطى، ولكن في العصر الحديث يمارسها إلى حد كبير وزراء الحكومة”.

“أهم الصلاحيات التي يمارسها الوزراء هي صلاحية شن الحرب ونشر القوات المسلحة ، وتسيير السياسة الخارجية وإبرام المعاهدات ، وإعلان التعيينات العامة والقضائية ، وإصدار جوازات السفر ، ومنح العفو الملكيّ والتكريم”.

وخلال فترة حكمها التي استمرت 70 عامًا ، لم تعلن الملكة إليزابيث الثانية الحرب على دولة أخرى قطُّ. وكان آخر من أعلن ذلك هو والدها الملك جورج السادس عندما أعلن الحرب على ألمانيا النازية عام 1939.

“في هذه الساعة الخطيرة ، التي ربما تكون أكثر ساعة مصيرية في تاريخنا ، أرسل إلى كل أسرة من أبناء شعبي ، في الداخل والخارج على السواء هذه الرسالة التي تحدثت فيها بالشعور العميق لكلّ واحد منكم كما لو كنت قادرًا على الوصول إلى عتبة أبوابكم والتحدث إليكم بنفسي. للمرة الثانية نحن في حالة حرب”.

وقبل الملك جورج السادس ، كانت آخر مرة أُعلنت فيها المملكة المتحدة الحرب في الحرب العالمية الأولى عندما أعلنها الملك جورج الخامس في عام 1914 بدعم من رئيس وزرائه ومجلس الوزراء.

ولم يتمّ الإعلان عن الحرب منذ الحرب العالمية الثانية في المملكة المتحدة ، ومع ذلك ، شاركت القوات المسلحة البريطانية في العديد من النزاعات المسلحة في عهد الملكة إليزابيث الثانية. 

 

ما صلاحيات الملكة الأخرى؟

في حين أنّ دور الملكة كرئيسة للدولة هو دور شرفيّ إلى حد كبير ، إلا أنّها لا تزال تحتفظ بصلاحيات عديدة ، مثل تعيين الوزراء ورؤساء الوزراء وإقالتهم .

يمكن للملكة أيضًا استدعاء البرلمان وحلّه. وقد نصحها بوريس جونسون بإرجاء البرلمان في عام 2019 في الفترة التي سبقت خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبيّ ، وهي الخطوة التي ثبت أنّها مثيرة للجدل. واعتبرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة لاحقًا أنّ هذه المشورة غير قانونية.

 

المصدر: Express  


اقرأ أيضا:

كم عدد رؤساء الوزراء البريطانيين الذين شهدتهم الملكة إليزابيث خلال ولايتها؟

كيف كسرت الملكة إليزابيث تقليدا تجاوز القرن من أجل الأمير ويليام؟

الملكة إليزابيث تصبح ثاني أطول الملوك حكما في التاريخ

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW