صبي صغير ينجح في الاتصال بالإسعاف وإنقاذ أمه!

صبي صغير ينجح في الاتصال بالإسعاف وفي إنقاذ أمه!
صبي صغير ينجح في الاتصال بالإسعاف وفي إنقاذ أمه! (SAS)

وُصف صبي يبلغ من العمر ست سنوات بالبطل بعد أن أخذ على عاتقه الاتصال بالإسعاف من أجل والدته التي أُصيبت بوعكة صحية فجأة.

 

وقد اتصل الصبي “بنجي” – الذي يقطن في “درامشابيل غلاسكو” – بالإسعاف بعد أن ذهب إلى والدته “بيكي جاريت” ليجدها مُغمى عليها.

 

وذكرت “بيكي” لصحيفة الديلي أنها لا تتذكر ذلك اليوم كثيرًا باستثناء شعورها بالوهن لدرجة أنها لم تتمكن من أخذ “بنجي” إلى المدرسة، وأن حالتها ازدادت سوءًا مع مرور الوقت في ذلك اليوم، وقالت: “لم أكن أعي ماذا يحدث حولي، ووصلت إلى مرحلة فقدت خلالها الوعي مرات عديدة؛ بسبب درجة الحرارة المرتفعة التي أصابتني”.

 

وكان “جون ماكوي” واحدًا من موظفي الإسعاف الاسكتلنديين (SAS) الثلاثة الذين حضروا مكان الحادثة يوم الثلاثاء 25 كانون الثاني/ يناير، حيث قال: “عندما وصلنا كانت بيكي مستلقية على الأريكة، وهي شاحبة اللون، وتردّد أنها تشعر بالبرد. وعندما تفقّدنا حرارتها وجدناها مرتفعة، وتزيد عن 39 درجة، وهذا ما يعني ضرورة حمْلها على جناح السرعة إلى المستشفى”.

 

ثم نُقِلت “بيكي” إلى مستشفى الملكة إليزابيث الجامعي.

 

وأضاف جون قائلًا: “كان بنجي بطل والدته في ذلك اليوم من خلال معرفته أنها كانت بحاجة إلى المساعدة، وتشجُّعه وإقدامه على التصرف والاتصال بالطوارئ طلبًا للإسعاف”.

 

“عندما كنا نحمل بيكي متجهين إلى المستشفى، أعطى بنجي والدته إحدى دُماه المفضلة لكي لا تشعر بالوحدة.”

 

 

الإسعاف الاسكتلندي يكرّم الطفل البطل

 

صبي صغير ينجح في الاتصال بالإسعاف وفي إنقاذ أمه!
صبي صغير ينجح في الاتصال بالإسعاف وفي إنقاذ أمه! (SAS)

 

وقد حظي بنجي – الطفل البطل الذي يريد أن يصبح رجل إطفاء في المستقبل – بجولة في وحدة الإطفاء مع تكريمه بشهادة الشجاعة.

 

هذا وقالت بيكي: “تخيَّلْ كم كان مخيفًا لطفل بعمر 6 سنوات أن يتعامل مع موقف كهذا، ولكنه فعلها! وبفضله حظيتُ بالمساعدة التي احتجتها”.

 

“لا أعرف كيف أصف مدى فخري الشديد بطفلي، إنه حقًّا بطلي الخارق. أنا فخورة لكونه تذكّر نصائحي حول أهمية التعامل مع حالات الطوارئ، وكيف بقي هادئًا كما ينبغي ليتصل بالإسعاف، وكذلك بمبادرته بالاتصال بصديق للعائلة ليخبره بأنني لست بخير”.

 

هذا وقد ختمت كلامها قائلة: “إذا كانت هناك رسالة واحدة يمكنك أخذها من هذه الحادثة، فهي أن تبذل قصارى جهدك لتوعية طفلك برقم خدمات الطوارئ، وتعليمه متى يُستخدَم؛ لأن ذلك سيحدث فرقًا كبيرًا”.

 

 

المصدر: Mirror  


 

اقرأ أيضاً :

اعتقال قاتل الفتى أحمد نور طعنًا قرب مدرسة في ميلتون كينز

مقتل أم مغربية طعنا حتى الموت من قبل زوجها السابق في الشارع في ميدا فالي قبل وفاته بحادث ارتطام

مقتل شابة كندية طعنًا في بريطانيا قبل يومين من عودتها لبلدها

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW