شاب يقطع كل يوم 280 كيلو متر إلى الجامعة بسبب غلاء الإيجارات

(أنسبلاش: Magdalena Smolnicka)

بسبب غلاء الإيجارات والمساكن بالقرب من جامعته، يقطع الشاب جيمي مكماهون 280 كيلو متر بما لا يقل عن أربع ساعات ذهابًا وإيابًا لحضور دروسه يوميًا.

معركة شاقة سعيا نحو العلم

وفقا لتقرير محلي عن الشاب البالغ من العمر 23 عاما، يسافر جيمي مكماهون بالسيارة من كلونتيبريت – بالقرب من حدود أيرلندا الشمالية – إلى جامعة ماينوث خمسة أيام في الأسبوع منذ استئناف الدروس الوجاهية الشهر الماضي.

حاول الطالب الجامعي جهده للعثور على سكن بالقرب من جامعته، ولكنه لم يوفق في بحثه. وقال لموقع إيرلندي: “إنه أمر محبط للغاية”. إذ قد يكون لدى جيمي محاضرة أو محاضرتين في إحدى الأيام، إلا أنه يحتاج لقطع المسافة الطويلة في سبيل تحقيق الفائدة الدراسية.

عثر الطالب وصديقه على مسكن واحد لم يكن مجاورا للجامعة لكنه أقرب من منزليهما على الأقل، إلا أن مالكيه طلبوا سعرا خياليا للإيجار لا يمكن لمجرد طالب جامعة تحمل تكلفته.

وأضاف جيمي قائلا: “أنا محبط ومتعب للغاية. تصل إلى المنزل وأنت مستنزف تمامًا من يوم الجامعة ورحلة العودة. إذ يصعب على المرء حتى فتح الحقيبة مرة أخرى ومحاولة العثور على الحافز للقيام ببعض الواجبات والدراسة بعد كل ذلك. إنها معركة شاقة بالتأكيد”.

أزمات طلاب الجامعات

بالمجمل، فإن مكماهون يقضي 20 ساعة في الأسبوع على الطريق من وإلى الجامعة – ولا شك أن ذلك مكلف كثيرا أيضا. إذ يعمل هو وصديقه بدوام جزئي ليتحملا تكاليف البنزين، ناهيك عن مسكن بينهما.

في الواقع، فإن أزمة غلاء الإيجارات ونقص المساكن تجتاح إيرلندا كلها. إذ تداولت الأنباء مؤخرا أن الطلاب يلجؤون للفنادق وحتى غرف المؤتمرات في الجامعة ليتمكنوا من الوصول لمحاضراتهم وتلقي تعليمهم الجامعي.

نُظمت احتجاجات عديدة في دبلن منذ سبتمبر، حيث عبّر الطلاب عن غضبهم من النقص في أماكن الإقامة. من جهته، يقول مكماهون إن اتحاد طلاب جامعته يبذل قصارى جهده للمساعدة، ولكن “لا يمكنهم ببساطة بناء 500 منزل بين عشية وضحاها”.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW