سلاحان لا يزالان بالغا الأهمية لمواجهة كوفيد!

لمواجهة كوفيد – 19، ينصح العلماء بالالتزام بارتداء كمامة الوجه والاستمرار بالتباعد الاجتماعي، بالإضافة لغسل اليدين وتلقي جرعتي اللقاح.

توصل العلماء لهذا الاستنتاج من بعد تحليل عدة دراسات لتدابير الصحة لمواجهة فايروس كوفيد وأكثرهم فعالية في عدة من الدول.

نُشر هذا البحث في المجلة الطبية البريطانية، حيث درس 72 دراسة، منهم 35 دراسة للتدابير الصحية الفردية، و37 دراسة للتدابير الصحية العامة.

من الـ35 دراسة، 34 دراسة منهم تمت عن طريق الملاحظة (وصفية) ، أما الدراسة الأخيرة فكانت دراسة بالتجربة.

 

 

مصدر هذه الدراسات تنوع من الشرق الأوسط، أفريقيا، آسيا، الولايات المتحددة، أوربا، أمريكا الجنوبية، وإلى أستراليا.

8 من الـ35 دراسة أظهرت أن ارتداء الكمامة سببت بانخفاض العدوى بنسبة 53%، أما التباعد الاجتماعي فبنسبة 25%.

كما أظهرت الدراسات أن غسل اليدين يحمي من الفايروس بنسبة 53% أيضًا.

أشارت الدراسة أنه من الصعب المقارنة بتادبير الحجر والقيود الاجتماعية، بسبب اختلاف تطبيقها ونتائجها بشكل كبير بين الدول. ولكن اضاف انه من المهم تشكيل دراسة لمقارنة التأثير السلبي والإيجابي لهذه التدابير الوقائية، فقد يكون تأثيرها السلبي على عامة الشعب أعظم من تأثيرها الإيجابي.

يذكر الباحثون أنه بينما أثبتت لقاحات كوفيد – 19 أنها آمنة وفعّالة، فإن معظمها لا يوفر حماية بنسبة 100 ٪. كما أنه لا يمكن توقع كيف ستمنع اللقاحات انتقال العدوى في المستقبل عند ظهور متحورات للفايروس.

 

الاجراءات الاحترازية هي الأهم لمواجهة كوفيد

قالت الكاتبة الرئيسية للبحث، الدكتورة ستيلا تاليك في جامعة موناش بأستراليا، “حتى نصل إلى “مناعة القطيع” – أي المكتبة ضد فايروس كوفيد-، ستبقى الاجراءات الاحترازية الأساسية هي خط الدفاع الأول لمواجهة فايروس كويد – 19؛ بغض النظر عن ارتفاع معدلات تلقي اللقاح”

وأنهت البحث الدكتورة ستيلا قائلة: “تشير جميع الأدلة الحالية إلى وجود رابط قوي بين غسل اليدين، ارتداء الكمامات، والالتزام بالتباعد الاجتماعي في الحد من خطر الإصابة بفايروس كوفيد – 19”.

“هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتقييم فعالية تدابير الصحة العامة، وذلك بعد توزيع اللقاح بالشكل الكافي بين العامة. من المرجح أن القدرة على الحد من خطر جائحة كوفيد – 19 لا يعتمد فقط على ارتفاع نسبة متلقي اللقاح، ولكن أيضًا على الالتزام المستمر بتدابير الصحة العامة الفعالة والمستدامة كارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي.”

علمًا أن أعداد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفايروس كوفيد قد ارتفعت مجددًا في الآونة الأخيرة في بريطانيا. لم يتم فرض أي تدابير صحية إلى الآن، ولكن ينصح رئيس الوزراء بوريس جونسون بتلقي الجرعة الإضافية من اللقاح لكل من هو مؤهل للحصول عليها.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW