الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

رجل حاول قتل رضيع بتسميم زجاجة الحليب

رجل حاول قتل رضيع بتسميم زجاجة الحليب
Photo by Sharon McCutcheon on Unsplash

 

رجل حاول قتل رضيع بتسميم زجاجة الحليب

تم الحكم على رجل بالسجن لمدة 25 عامًا لمحاولته قتل طفلة رضيعة عمدًا عن طريق إضافة الأدوية إلى زجاجة الحليب الخاصة بها.

حاول جامار بيلي، البالغ من العمر 21 عامًا، قتل طفلة رضيعة تبلغ من العمر ثلاث أسابيع فقط، حيث أوضح فريق التحقيق أن جامار كان يبحث على المتصفح جوجل عن “كيفية قتل مولود جديد” و “طريقة تسميم طفل رضيع”.

وجدت الشرطة أثناء تحقيقها بالحادثة ان جامار بايلي كان يتناول أدوية للنوبات العصبية، ووجدت الشرطة أيضًا دواءًا بوصفة طبية بإسمه يحتوي على مادة فالبورات الصوديوم.

فأظهرت نتيجة فحص السمومية لزجاجة الحليب وجود أثر للدواء، وكما أظهر فحص البول للطفلة أثار لمادة فالبورات الصوديوم.

تم أخذ الطفلة للعناية المركزة بعد ما أبلغت الوالدة الطوارىء، قالت والدة الطفلة انها كانت تقوم بإرضاعها عندما توقفت الطفلة عن الحركة تمامًا. في بداية الأمر ظنت المستشفى أن قد يكون ذلك نتيجة التهاب معين، إلا أن فحوصات البول أظهرت أثار مادة فالبورات الصوديوم ما اضطر المشفى لإبلاغ السلطات المختصة.

نجت الطفلة بأعجوبة وحالتها الصحية مستقرة، إلا أنه لا يمكن الجزم إن كانت ستعاني من أثار جانبية في المستقبل.

حكمت محكمة برمنغهام يوم الإثنين على جامار بالسجن لمدة 25 عاما، بتهمة محاولة القتل عمدًا وبتهمة حيازة أدوية من الفئة ب بغرض إعادة الصرف أيضًا.

وخلال المحكمة، أشار القاضي لوالدة الطفلة على أنها الضحية الثانية في هذه الجريمة، قائلًا “تم حرمان الوالدة من طفلتها، واشتباهها هي أيضًا بمحاولة قتل طفلتها، في الفترة الذي يتوقع من الطفل التقرب من والدته، حرمت الطفلة والوالدة من ذلك.”

وأضاف أيضًا موجهًا الحكي لجامار “من المحتمل جدًا أن تكرر هذه الجريمة وتعرض الناس إلى الخطر”

كما حُكم على جامار، بالسجن لمدة أربعة أشهر أخرى لحيازته “Black Mamba”، وهو شكل من أشكال مادة الحشيش الصناعي.

عبرت المحققة كريستي ويلسون عن سعادتها بنجاة الطفلة، قائلة أنها “محظوظة جدًا لكونها على قيد الحياة” وأضافت عن مافعل جامار كان من الممكن أن يؤدي إلى وفاتها.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW