الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

حالة الإرهابي البريطاني تثير القلق في المجتمعات المسلمة ببريطانيا

حالة الإرهابي البريطاني تثير القلق في المجتمعات المسلمة ببريطانيا (وكالة الأناضول/ Lindsey Parnaby)
حالة الإرهابي البريطاني تثير القلق في المجتمعات المسلمة ببريطانيا (وكالة الأناضول/ Lindsey Parnaby)

قضية الإرهابي العنصري تثير القلق والمخاوف بين المجتمعات المسلمة ببريطانيا، وبالتحديد بين المسلمين في اسكتلندا.

على مر الأشهر الماضية، كانت المحاكمة سارية في قضية سام إيمري الذي نشر رسائل على الإنترنت تفيد بأنه كان يخطط لإشعال النار في مركز فايف الإسلامي. وبعد القبض عليه في عام 2019، تم الحكم عليه مذنبا قبل بضعة أيام.

وفي تداعيات هذه القضية، قالت زارا محمد، الأمينة العامة للمجلس الإسلامي البريطاني، إن قضية سام إيمري البالغ من العمر 24 عامًا في فايف “صادمة ومقلقة”.

في حديثها مع وسائل الإعلام البريطانية، قالت السيدة محمد إنه “ليس من المثير للصدمة أن شخصاً ما قد يرغب في القيام بذلك، وخاصة في أماكن العبادة. ولكن الصادم هو الكراهية التي غذت نواياه”.

مضيفة: “بالنسبة للمجتمعات المسلمة في اسكتلندا، فقد تسبب ذلك في بعض القلق والخوف من أن الناس على استعداد للقيام بمثل هذه الأعمال الفظيعة تجاه مجتمعنا”.

التطرف والعنصرية تخيف المسلمين

قيل للمحكمة العليا في إدنبرة أن إيمري “غرق” في الفكر اليميني وبدأ “يكره” المسلمين بعد النظر إلى المحتوى المتطرف على مواقع الويب التابعة لليمينين والتطبيق الذي يعتمدونه للتواصل، “تلغرام”، لما يمنحهم من حرية للتحدث دون اطلاع أحد على ذلك.

في دفاعه عن نفسه، قال الشاب أمام المحكمة إن تعليقاته كانت مزحة وإنه لم يكن جادا في إشعال النار في مسجد. ومع ذلك، يبدو أن “الهجمة” المخطط لها كانت مستوحاة من هجوم نيوزيلندا الذي بثه القاتل على الإنترنت مباشرة.

قالت السيدة محمد: “أعتقد أننا لا نستطيع أن نسلم بمدى خطورة هذه الأشياء وكيف تؤثر على الحياة الواقعية وعواقبها. إنه لأمر مقلق أننا نشهد زيادة في النشاط اليميني المتطرف ضد المساجد والمجتمعات المسلمة ونحن بحاجة إلى المزيد من العمل لحل هذا الأمر”.

وأوضحت لبرنامج بريطاني أن المراكز المشابهة لمركز فايف الإسلامي تحتوي مجتمع عائليا ومترابطا. “هذه هي الأماكن التي يتلقى فيها الأطفال دروسًا. لقد وضع ذلك الكثير من الخوف في مجتمعاتنا المحلية والكثير من القلق أيضًا”.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW