تسع مدن كبرى قد تغمرها المياه عام 2030

تسع مدن كبرى قد تغمرها المياه عام 2030 (أنسبلاش/ Abhishek Chakraborty)

تسع مدن قد تغمرها المياه عام 2030 (أنسبلاش/ Abhishek Chakraborty)

مع ارتفاع مستوى سطح البحر في جميع أنحاء العالم، فإن العديد من المدن الكبرى معرضة لخطر الغرق من الفيضانات.

تستضيف غلاسكو مؤتمر المناخ الذي يشهد تعاون بلاد العالم للتصدي لتداعيات التغير المناخي. وبينما تبدو بعض آثار الظاهرة بعيدة الأمد وصعبة التصور، إلا أنها أقرب مما يظن الكثيرون. وعدا عن الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة، يؤدي تغير المناخ إلى ارتفاع منسوب مياه البحر والأمطار الجارفة.

على هذا النحو، فإن هناك مدن قد تغمرها المياه تماما بغضون عقد من الزمان، حسب ما أبلغت عنه إحدى المواقع استنادا لبيانات 2021 من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. وتجدر الإشارة إلى أن التوقعات تعتمد على الوضع الحالي الذي يمكن تغييره بالإجراءات المناخية الضرورية.

تسع مدن قد تغمرها المياه عام 2030

1.أمستردام، هولندا

(أنسبلاش/ Isabella Juskova)

يشتهر الهولنديون بدفاعاتهم ضد الفيضانات، وبالنظر إلى هذه التوقعات على مستوى سطح البحر، يبدو أن نظام السدود والحواجز والبوابات في البلاد سيصبح أكثر أهمية في السنوات القادمة.

 

2.البصرة، العراق

(أنسبلاش/ Alaa Kamil)

تعاني البصرة بالفعل بشكل كبير من الأمراض المنقولة بالمياه – لذا فإن زيادة الفيضانات تحمل تهديدات أكثر خطورة.

 

3.نيو أورلينز، الولايات المتحدة الأمريكية

(أنسبلاش/ mana5280)

ستتعرض نيو أورلينز لتهديد شديد بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، ولكن حتى مع الدفاعات بالفعل، يبدو الضرر المستقبلي كارثيًا.

 

4.البندقية، إيطاليا

(أنسبلاش/ Ricardo Gomez Angel)

في المستقبل القريب، تواجه البندقية تهديدًا مزدوجًا: ارتفاع مستويات البحر، إلى جانب ارتفاع مستويات المياه في المدينة بنفسها بمقدار 2 مليمتر سنويا.

 

5.مدينة هو تشي منه، فيتنام

(أنسبلاش/ Tron Le)

من غير المرجح أن تغرق مدينة هو تشي منه تحت الماء بحلول عام 2030، فمن شبه المؤكد أنها ستكون أكثر عرضة للفيضانات والعواصف الاستوائية.

 

6.كولكاتا، الهند

(أنسبلاش/ Abhishek Chakraborty)

يمكن أن تكافح مدينة كولكاتا خلال موسم الرياح الموسمية حيث إن مياه الأمطار ستجد القليل من الأراضي لتجري فيها.

 

7.بانكوك، تايلند

(أنسبلاش/ Florian Wehde)

وجدت دراسة أجريت عام 2020 أن بانكوك قد تكون المدينة الأكثر تضررًا من الاحتباس الحراري على المدى القصير.

 

8.جورج تاون، غيانا

(أنسبلاش/ Joshua Gobin)

يعيش حوالي 90 في المئة من سكان غيانا على الساحل، لذا ستحتاج الدولة إلى تعزيز جدارها البحري بشكل كبير لتجنب أضرارًا جسيمة.

 

9.سافانا، الولايات المتحدة الأمريكية

(أنسبلاش/ Tyler Edic)

سافانا محاطة بنهرين من الشمال والجنوب، مما يعني أنه عندما تضرب الأعاصير والفيضانات المدينة، قد تكون الآثار أكثر حدة.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW