تحذيرات من آثار لعبة الفيفا لكرة القدم: إنفاق متهور وأطفال يسرقون المال للعب

Unsplash/ Guglielmo Basile

حذر الخبراء يوم السبت من أن الأطفال الذين يلعبون لعبة الفيفا لكرة القدم قد يواجهون إدمانًا على القمار مدى الحياة. لقد شهدت اللعبة إنفاقا متهورا وسرقة الأطفال أموال عائلاتهم للعب.

وفقًا لصحيفة “ديلي ميل”، أنفق لاعبو “فيفا” آلاف الجنيهات للحصول على نجوم كرة القدم وضمهم لفرقهم عبر الإنترنت.

تم إطلاق أحدث إصدار من لعبة فيفا، وهي لعبة الفيديو الأكثر مبيعًا في المملكة المتحدة من قبل المطور “إي إيه سبورتس” في نهاية الأسبوع الماضي. لكن العديد من الهيئات والمنظمات الصحية تحذر من أن اللعبة تعلّم الأطفال المقامرة.

لماذا يسرق الأطفال المال في لعبة فيفا لكرة القدم؟

تحتوي لعبة فيفا على خاصية حيث يمكن للمستخدمين شراء حزم اللاعبين التي تصل تكلفتها إلى 80 جنيهًا إسترلينيًا. يتم اختيار المكافآت الفعلية في هذه الحزم بشكل عشوائي، لذا فإن شرائها لا يعتمد إلا على الحظ، تمامًا مثل المقامرة.

تشير الأبحاث إلى أن واحدًا من كل أربعة أطفال ينتهي بهم الأمر إلى الإدمان على شراء حزم اللاعبين لتعزيز فرصهم في النجاح في اللعبة. علاوة على ذلك، أبلغ واحد من كل ستة أطفال أنهم سرقوا أموال والديهم لشراء حزم اللاعبين، مما أدى إلى إحداث آثار ضارة غيرت حياة بعض العائلات.

تظهر صناديق الغنائم أو الحظ في العديد من ألعاب الفيديو عبر الإنترنت، لكنها تشكل خطرًا إضافيًا في لعبة مشهورة بقدر فيفا، التي تتمتع بقاعدة جماهيرية عالمية.

ويوضح خبراء الصحة أن الإدمان على شراء الحزم هذه في سنوات تكوين الطفل يمكن أن يؤدي إلى إدمان حقيقي للمقامرة وعادات سلبية أخرى في حياتهم كبالغين.

بصدد ذلك، تقول صحيفة “ديلي ميل” إن الحكومة تتعرض لضغوط لحظر الوصول للحزم هذه من قبل اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، كما حدث بالفعل في بلجيكا وهولندا.

المصدر: ديلي ميل

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW