بريطانيا: مخاوف من فقدان الآلاف وظائفهم بسبب كورونا

بريطانيا مخاوف من فقدان الآلاف وظائفهم بسبب كورونا (بيكسيلس/ Andrea Piacquadio)
بريطانيا مخاوف من فقدان الآلاف وظائفهم بسبب كورونا (بيكسيلس/ Andrea Piacquadio)

بريطانيا مخاوف من فقدان الآلاف وظائفهم بسبب كورونا (بيكسيلس/ Andrea Piacquadio)

مجموعة دعم مختصة في أثر كورونا الطويل على حياة الناس ترى أن سياسات إدارة الغياب الصارمة “المكتوبة قبل الجائحة” غير مناسبة للوضع الحالي، وقد سببت مخاوف لدى الآلاف من فقدان وظائفهم.

وفقا لما ورد عن الأنباء، تعتقد المجموعة أن الآلاف من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد ذي الأعراض طويلة الأمد (Long Covid) يتعرضون للطرد من وظائفهم أو يتم التمييز ضدهم في مكان العمل بسبب حالتهم الصحية.

يعاني حوالي 405 ألف شخص من أعراض تستمر لمدة عام على الأقل منذ الإصابة بكورونا، وفقًا لبيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية. ونتيجة لظروفهم، التي يمكن أن تكون منهكة، لم يتمكن الكثير منهم من العمل وأجبروا على أخذ إجازة مرضية طويلة الأمد.

تفاصيل الدراسة

في دراسة استقصائية، وجدت مجموعة الدعم باسم (Long Covid Support) أن 5 في المئة من المستجيبين قد تم فصلهم من عملهم لسبب يعزى لكوفيد الطويل بشكل مباشر. وقالت الهيئة إن هذه الحالات شهدت إنهاءً تاما للعقود أو فصل الموظفين بأثر فوري.

كما وجد الاستطلاع الذي شمل 252 حامل للفيروس لفترة طويلة، والذي استمر من 25 سبتمبر إلى 3 أكتوبر، أن سبعة في المئة استقالوا، بينما لم يعد 45 في المئة إلى العمل بعد، على الرغم من المحاولات المتكررة للقيام بذلك. وأظهر البحث أن النساء تأثرن بشكل أكبر من غيرهن.

بصدد ذلك، انتشرت مخاوف بخسارة الآلاف من القوى العاملة الماهرة، إلى جانب “آثار سلبية خطيرة وربما طويلة الأجل على المساواة بين الجنسين في سوق العمل في المملكة المتحدة”، كما قالت المجموعة، مشيرة إلى أن ذلك سيحمل تداعيات كبير على فقر الأطفال أيضا.

تجدر الإشارة بأن “كوفيد الطويل” لا يزال قيد الأبحاث، لكنه تجسد في الغالب على شكل ضعف جسدي عام، وصعوبة في التركيز، ومشاكل في الذاكرة. وذلك حسبما رُصد على مر الجائحة.

ونقلت إحدى الصحف أن مسحا منفصلا من كونغرس النقابات العمالية أظهر أنه من بين 3500 شخص يعانون من مرض كوفيد الطويل، فإن أكثر من نصفهم بقليل قد عانوا من شكل من أشكال التمييز أو الحرمان في مكان العمل بسبب حالتهم. إذ قال حوالي الخمس (19%)، إن صاحب العمل قد شكك في تأثير أعراضهم.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW