الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

الملكة إليزابيث تغادر قصر باكنغهام بلا عودة لتستقر في قلعة ويندسور

الملكة إليزابيث تغادر قصر باكنغهام بلا عودة لتستقر في قلعة ويندسور
الملكة إليزابيث تغادر قصر باكنغهام بلا عودة لتستقر في قلعة ويندسور (بيكسباي)

حسب ما أفادت به الأنباء البارحة، قررتِ الملكة إليزابيث مغادرة قصر باكينغهام نهائيًّا لتستقر في قلعة ويندسور. و كونها أصبحت تقوم بمهامها الملكية عن بعد، يتوقع أنْ تستقبل الملكة كبار الشخصيات و المسؤولين في مقرها الآن في بيركشاير.

 

كما يحرص مسؤولو شؤون العائلة الملكية على تقليص سفر الملكة خاصة بعد شعورها بالضعف أثناء مقابلتها وزيري الدفاع قائلةً لهما بمزاح : “كما تريان،  أنا لا أستطيع التحرك.”

 

 

ذكريات سعيدة للملكة في قلعة ويندسور

 

الملكة إليزابيث تغادر قصر باكنغهام بلا عودة لتستقر في قلعة ويندسور
الملكة إليزابيث تغادر قصر باكنغهام بلا عودة لتستقر في قلعة ويندسور (بيكساباي)

 

بقد قضت الملكة مدة طويلة من الحجر و الإغلاق في قلعة ويندسور مع الأمير فيليب حتى وفاته في أبريل العام الماضي، حيث قالت بعض المصادر إنّ الزوجين استرجعا  في تلك الفترة  ذكريات سنوات زواجهما الأولى السعيدة .

 

 

و من المرجح أيضا أن سبب قرار الملكة الأخيرة يعود إلى عمليات التصليح و الصيانة التي تجري في مقر إقامتها المركزية في لندن و المقرر الانتهاء منها في عام 2027. و يعني هذا أنّ الأمير تشارلز و كاميلا سيقيمان في قصر باكنغهام عندما يستلمان العرش بعد وفاة الملكة.

 

هذا و قد قال هوغو فيكرز متحدث باسم العائلة الملكية لصحيفة The Sunday Times: ” لطالما أحبّت الملكة قلعة ويندور التي تحتفظ فيها بذكريات مع الامير فيليب، لديها مهورها هناك كما أن عائلتها قريبة منها، ما يجعل القرار معقولا.”

 

كما ستجعل الإقامة في ويندسور الملكة قريبةً من ابنيها، اندرو دوق يورك الذي يعيش في Rowe Lodge في ملكية ويندسور، و الأمير ادوارد و زوجته صوفي ويسكس المقيمان على بعد 10 أميال من Bagshot Park.

 

و من المقرر أيضا حضور الملكة يوم الكومنويلث في Westminster Abbey يوم 14 مارس كأول حدث رسمي لها بعيدا عن إقامتها الملكية لمدة خمسة أشهر، كما ستحضر بعدها قداس شكر للأمير فيليب في الدير يوم 29 مارس مع أفراد من العائلة المالكة.

 

و ستقام كذلك احتفالات اليوبيل البلاتيني الوطنية التي ستدوم أربعة أيام في شهر جوان إضافة إلى أحداث مهمة أخرى كالحفل البلاتيني في القصر و عيد الشكر في كاتدرائية القديس بول.

 

 

المصدر: Daily Mail  


اقرأ أيضاً:

الملكة إليزابيث تحتفل باليوبيل البلاتيني لجلوسها على العرش 70 عاماً

الملكة تسمح لكاميلا باستخدام لقب ملكة إذا أصبح تشارلز ملكًا

طفلة بريطانية تستنجد بالملكة للعثور على كلبيها المفقودين

 

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW