الجيش قد يتدخل لسد نقص سائقي الشاحنات وتوفير الوقود

ألمح وزير النقل في بريطانيا جرانت شابس إلى إمكانية الاستعانة بالجيش لسدّ حاجة السوق.
دعت الحكومة البريطانية المواطنين الى عدم الذعر في شراء الوقود، متعهّدة بحل أزمة النقص في الإمدادت. جاء ذلك.
مراقبون ربطوا الأزمة بنقص عدد السائقين لنقل مادّتي البنزين والمازوت من خارج البلاد، في وقتٍ لمّح فيه وزير النقل إلى امكانية الاستعانة بالجيش لسدّ حاجة السوق.

وتستعد بريطانيا لتطبيق خطة منح تأشيرات مؤقتة لتسهيل عمل سائقي الشاحنات الأجانب، نهاية الأسبوع، لمواجهة العجز الكبير في عدد السائقين، الذي أثر على قطاعات مهمة.
لكن أية تغييرات على قواعد الهجرة لبريطانيا سوف تكون لفترة محدودة وسيكون هناك حد أقصى لعدد العمال المسموح لهم بدخول البلاد.
وتشير تقارير الصحف إلى أنه يمكن إصدار حوالي 5000 تأشيرة مؤقتة.
وقد تسبب النقص في عدد السائقين في تعطيل عمليات تسليم الوقود، مع إغلاق بعض محطات الوقود تماما ووقوف السيارات بطوابير طويلة.
من جهتها سعت الحكومة البريطانية ومسؤولو صناعة الوقود لطمأنة الجمهور، وأكدوا على عدم وجود نقص في الوقود في المصافي، وحثوا الناس على عدم التهافت على الشراء.
لكن مع هذا يظل النقص في الناقلين يهدد بمزيد من الاضطراب في عمليات تسليم البنزين والمواد الغذائية وغيرها من السلع ويثير الهلع لدى كثيرين.
وكانت حالة من الذعر قد انتشرت في جميع أنحاء البلاد أمس الجمعة بعد أن قالت شركة بريتيش بتروليوم إن حوالي 20 من بوابات البنزين التابعة لها البالغ عددها 1200 أغلقت بسبب نقص الوقود.

وعقب نزول المواطنين إلى الشوارع في رحلة للبحث عن الوقود قبل نفاده ، نشرت مجموعة من المواطنين البريطانيين صورا لبعض قائدي السيارات يملؤون جالونات بالبنزين تم وضعها في حقائب السيارات الخلفية في مخالفة صارخة للقواعد المنصوص عليها في بريطانيا وهي عدم الاحتفاظ بأكثر من 30 لترًا من البنزين في المنزل.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW