أزمة الوقود في بريطانيا قد تستمر شهرا كاملا

LONDON, ENGLAND - SEPTEMBER 28:Cars queue for fuel at a petrol station in London, United Kingdom on September 28, 2021. The UK has seen long queues formed in front of gas stations after the oil and petrol giant BP and Tesco Alliance announced that a "handful" of petrol stations would be closed in the country due to shortage of lorry drivers. ( Hasan Esen - Anadolu Agency )

كان هناك الكثير من التكهنات حول ما إذا كان الجيش سيلعب دورًا في حل أزمة الوقود. بعد العديد من التقارير المتناقضة، قال كواسي كوارتنغ إن الجيش البريطاني سيتولى نقل إمدادات الوقود في غضون أيام. بينما تقدّر مصادر من صناعة الوقود أن الأزمة قد تستمر لشهر كامل.

واعترف كوارتنغ أن الأيام القليلة الماضية – التي شهدت طوابير طويلة أمام محطات الوقود ونفاد بعض المضخات – كانت “صعبة”.

ومع ذلك، نفى الوزير وجود أزمة في إمدادات الوقود في بريطانيا، وقال إن الوضع “يستقر”. وذكرت بي بي سي أن نحو 150 سائقا عسكريا جاهزون لقيادة ناقلات الوقود.

أبلغت التقارير الأخيرة أن الحكومة أبقت الجيش على أهبة الاستعداد. لكنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي بعد الآن. وقال السيد كوارتنغ: “يستغرق الأمر يومين، وأحيانا بضعة أيام لإرسال القوات للميدان. لقد قررنا القيام بذلك. وأعتقد أنه في اليومين المقبلين، سيرى الناس بعض الجنود يقودون أسطول الناقلات”.

اقرأ المزيد: الجيش البريطاني يستعد للتدخل لتأمين الوقود

الجيش البريطاني سيتولى تسليم الوقود في غضون أيام (المصدر: أناضول)

كما ردد كوراتنغ صدى الحكومة بموقف متفائل قائلاً: “لقد رأينا طوابير كبيرة لكنني أعتقد أن الوضع يستقر. إن البنزين يصل الآن للمحطات وقد اتضح ذلك بمبيعات الأمس”.

استقرار أم تفاقم؟

وفقا لتقارير الـ “بي بي سي”، تحدث رئيس الوزراء بوريس جونسون يوم الثلاثاء للمرة الأولى منذ بدء المشكلات في محطات الوقود، وسعى إلى طمأنة السائقين بشأن الإمدادات، قائلاً إنه بإمكان الناس متابعة أعمالهم على نحوها السابق بكل ثقة.

وفي خطابه، أعلن رئيس الوزراء أنه لن يسعى إلى إعطاء الأولوية للعمال الأساسيين في المحطات لأن الأمور باتت “تستقر”.  وقال إن شراء البنزين بدافع الذعر جاء بعد تقرير “مضلل بعض الشيء” عن النقص في سائقي الشاحنات مما تسبب في “زيادة مفهومة في الطلب العام”.

مشيرا إلى أن “العدد الفعلي لسائقي الشاحنات التي نفتقر إليها في هذا القطاع بالذات ليس كبيرًا جدًا. ولكن هناك نقص في هذه المهنة بشكل عام في جميع أنحاء العالم”.

بالمثل، قالت جمعية تجار التجزئة للبترول (PRA) إن هناك “علامات مبكرة” على أن الضغط بدأ في التراجع في المضخات. ووفقا لموقع “بي بي سي”، يتوقع بعض الخبراء أن التوازن بين العرض والطلب قد يتحقق بحلول يوم السبت.

لكن صحيفة التايمز ذكرت مصادر في الصناعة قولها إن التعطيل قد “يستمر لأسابيع” بسبب الوقت الذي سيستغرقه إعادة تزويد محطات الوقود.

وقال أحد المصادر إنهم يتوقعون أن تستمر (BP)، التي كانت أول شركة تقنين البنزين بسبب نقص السائقين، في مواجهة المشكلات طوال الشهر المقبل.

المصدر: بي بي سي، ذا تايمز

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW