الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

الانتظار بقسم الطوارئ يُحقّق رقمًا قياسيًّا في بورنموث بتجاوزه 18 ساعة

الانتظار بقسم الطوارئ يُحقّق رقمًا قياسيًّا في بورنموث بتجاوزه 18 ساعة
الانتظار بقسم الطوارئ يُحقّق رقمًا قياسيًّا في بورنموث بتجاوزه 18 ساعة (آنسبلاش)

شهدت وحدة الحوادث والطوارئ في مستشفى بول “ضغوطًا استثنائية” أدت إلى انتظار المرضى لمدة 18 ساعة و إلى طوابير من 15 سيارة إسعاف في الخارج ، و عدم القدرة على تلقي مكالمات الطوارئ الأخرى.

 

وأكدت تقارير مستشفيات دورست الجامعية (UHD) حالة الانتظار المطولة التي عرفتها أقسام الطوارئ في مستشفى بورنموث الملكيّ ومستشفى بول نهاية الأسبوع الماضي.

 

 

 

 

ومع ذلك ، أكد المتحدث الرسمي على أنَّ هذه المشاكل لا تحدث في عطلات نهاية الأسبوع فقط، قائلاً إنَّهم شاهدوا “طوابير طويلة لسيارات الإسعاف في يوم آخر ”.

 

وعلى الرغم من أنَّ الضغط في مستشفى بول خفّ في منتصف الأسبوع المنصرم، إلا أنَّ المتحدث الرسميّ حثّ الناس على الاتصال بالرقم 111 أولًا ونقل ذويهم من المستشفى إلى المنزل إذا استطاعوا ذلك.

 

كما أَصدَر تحذيرًا للسكان هذا الأسبوع ، يحثّهم على طلب المساعدة الطبية في مكان آخر إذا لم يكن الوضع عاجلًا.

 

 

“طوابير طويلة لسيارات الإسعاف في أي يوم من أيام الأسبوع”

 

 

الانتظار بقسم الطوارئ يُحقّق رقمًا قياسيًّا في بورنموث بتجاوزه 18 ساعة
الانتظار بقسم الطوارئ يُحقّق رقمًا قياسيًّا في بورنموث بتجاوزه 18 ساعة (DAILY ECHO)

 

 

وقال المتحدّث نفسُهُ إنَّ هناك أسبابًا كثيرة لزيادة فترات الانتظار لمرضى المستشفيات و تأخر سيارات الإسعاف : ” تتمثل أسباب طول الانتظار في الأعداد الكبيرة من المرضى القادمين إلى أقسام الطوارئ لدينا، ويوجد لدينا نحو 200 مريض تسمح حالتهم الصحية بالمغادرة، لكنهم لا يغادرون لاعتقادهم أن المستشفى أكثر أمناً وراحة من بيوتهم!.”

 

 

“لقد أثرت قيود كورونا و ارتفاع عدد الإصابات في الجنوب الغربيّ مؤخرًا على قدرتنا الاستيعابية. وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد مرضى كورونا في مستشفياتنا و ارتفاع معدل العدوى عند الطاقم الطبيّ، كما عُزل بعض الموظفين ، ما يضع ضغوطًا إضافية على مستشفياتنا “.

 

 

و قال أيضًا: “على الرغم من أنَّ موظفينا يعملون بتفانٍ كبير في ظل الظروف الاستثنائية، إلا أنّهم سيواصلون منح الأولوية للمرضى الأكثر حاجة.

 

 

وقال متحدث باسم مؤسسة خدمة الاسعاف في الجنوب الغربي (SWASFT): ” نأسف لكون نظام الرعاية الصحية والاجتماعية الذي يتعرض لضغوط شديدة ، يجعل المرضى مضطرين للانتظار لفترة أطول للحصول على سيارة إسعاف. و يرجع أحد الأسباب إلى طول الوقت الذي يستغرقه توصيل المرضى إلى المستشفيات المزدحمة ما يؤثر حتمًا على قدرتنا على الاستجابة للمرضى. “

 

“نحن نعمل عن كثب مع شركاء هيئة الصحة الوطنية لمعالجة هذه التأخيرات ، بحيث يمكن لأطقمنا رعاية المرضى الآخرين.”

 

 

وأضاف المتحدث: “نحن أيضًا نناشد العائلات المساعدة في إخراج ذويهم على جناح السرعة عندما يُصرح لهم بمغادرة المستشفى، ما يوفر أسرّة للمرضى الذين يحتاجون إلى عناية طبية عاجلة”.

 

 

“نعتذر لأولئك المرضى الذين تأخروا في أقسام الطوارئ لدينا ونطلب تفهمهم خلال هذا الوقت العصيب من الضغوط الاستثنائية.”

 

 

المصدر: www.bournemouthecho.co.uk  

 


 

اقرأ المزيد: 

 

حريق كبير قرب مستشفى غرب لندن! 

وفاة مسنة انتظرت 8 ساعات في سيارة إسعاف أمام المستشفى للحصول على الرعاية الطبية 

اعتقال رجل بعد سرقة 100 جهاز آيباد من مستشفى للأطفال

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW