تقليص الاختبارات المجانية لكورونا في بريطانيا يزيد مخاوف الـ NHS من ازدياد العدوى

PCR
تقليص الاختبارات المجانية لكورونا في بريطانيا يزيد مخاوف الـ NHS من ازدياد العدوى (آنسبلاش)

تخشى المستشفيات البريطانية من أنّ تقليص الاختبارات المجانية لكورونا أمر “سابق لأوانه” ومن المرجح أن يؤدي إلى تفاقم المشاكل الصحية ، كما حذّر رئيس هيئة خدمات الصحة الوطنية من ارتفاع معدلات العدوى في إنجلترا إلى مستويات عالية تُنذر بعودة تفشي الوباء.

 

وقال كريس هوبسون ، الرئيس التنفيذيّ لمقدمي الخدمات الصحية “NHS Providers” ، الممثلة لجميع المستشفيات في إنجلترا ، إنَّ هناك “توترًا” في القطاع ناجمًا عن تقليص الاختبارات المجانية ، مضيفًا أنَّ هيئته كانت تفضل الإبقاء على مجانية الاختبارات لكلّ الفئات حتى تنجح البلاد في تجاوز الوضع بشكل نهائي.

 

وتأتي هذه الخطوة في وقت سجلت فيه معدلات إصابة قياسية: إصابة شخص واحد من بين كلّ 13 شخصًا بالفيروس الأسبوع الماضي، وقد يصل معدل الإصابات إلى 4.1 مليون مصاب وفق مكتب الإحصاء الوطني (ONS).

 

جهاز يكشف عن كورونا
تقليص الاختبارات المجانية لكورونا يثير مخاوف NHS (آنسبلاش)

 

وقال هوبسون لصحيفة “Independent” إنَّ عدد الحالات التي دخلت المستشفيات ارتفع أيضًا في الأسابيع الأخيرة ، ما يدلّ على أنَّ هيئة الخدمات الصحية الوطنية لا تزال تواجه “خطرًا كبيرًا”.

 

وفي ظل التوجيهات الحالية، سيستمر تقديم الاختبارات المجانية لمرضى المستشفى والموظفين الذين يتعاملون مع المرضى ، ولضعيفي المناعة والمعرّضين للإصابة بـالفيروس والذين يتعالجون من الإدمان ، والمقيمين في دور الرعاية ، والأشخاص العاملين في بعض البيئات الحساسة كالسجون.

 

وتشعر المستشفيات البريطانية بالقلق بشأن الفئات المستضعفة و ذات الدخل المحدود لعدم قدرتها على تحمل تكاليف الاختبارات المنتظمة.

ووضح هوبسون ذلك قائلًا: “إحدى مشكلات القطاع هي عدم المساواة ، لأنّنا نحن من نتلقى الاختبارات المجانية قادرين على تحمل تكاليفها بينما توجد فئة كبيرة لا تستطيع ذلك”.

 

“إنّه مؤشر سيِّئ نظرًا لأنَّ هيئة الصحة الوطنية تستند أساسًا إلى مبدأ الرعاية المتاحة مجانًا بناءً على الحاجة السريرية ، وليس على القدرة على الدفع”.

 

وتُظهر بيانات مكتب الاحصاء الوطنيّ أيضًا أنَّ المناطق الأفقر في البلاد معرضة بشكل أكبر لخطر تفشي عدوى متحور أوميكرون BA.2 الذي يصيب الناس بشكل متكرر على مدى أشهر.

 

 

وعلى الرغم من اعتراف هوبسون بأنَّ الحكومة الآن أمام مسؤولية اتخاذ “قرارات صعبة” لإدارة “المفاضلات بين تكاليف الخدمات الصحية وحماية الصحة العامة” ، إلا أنَّه حذّر من أنَّ تفاصيل نظام الاختبار الجديد للمستشفيات قد يكون لها تأثير سلبيّ على العمليات.

 

حيث كان يُطلب من المرضى المبرمجين لإجراء عملية جراحية في السابق إجراء اختبار PCRفي الأيّام التي تسبق موعد العملية. قال السيد هوبسون: “لقد عرفنا أين يقف الناس قبل أن يأتوا إلى المستشفى”.

ويُطلب من المرضى الآن الحصول على نتيجة سلبية لاختبار التدفق الجانبيّ “قبل قبول الملف” ، وفقًا لإرشادات NHS.

 

“هناك توتر في التحول إلى اختبار LFT اليوم على عكس اختبار PCR المتقدم المرضى، إنّنا نرى المزيد من المرضى يأتون ويقولون” لم نكن نعرف أنَّه كان من المفروض إجراء اختبار LFT”.

 

“ويعني ذلك إلغاء وتأجيل عمليات أخرى في الوقت الذي نحاول فيها زيادة معدل إجراء العمليات إلى أقصى حدّ”.

 

تقليص الاختبارات المجانية قد يؤدي إلى تفشي الوباء من جديد

 

الاختبارات المجانية
تقليص الاختبارات المجانية لكورونا في بريطانيا يزيد مخاوف الـ NHS من ازدياد العدوى (آنسبلاش)

 

تظهر البيانات كذلك أنَّه في الأيَّام الـ 28 الماضية ، أصيب 23.7 في المئة من المرضى المقيمين في المستشفيات بفيروس كورونا بعد دخولهم بسبب مشاكل أخرى.

 

حيث كان هناك 15.632 شخصًا مصابًا بكورونا بعد دخولهم المستشفيات في إنجلترا حتى يوم الأربعاء ، بزيادة 18 في المئة، وهو أعلى نسبة مسجلة منذ 19 يناير.

 

 

واقترح هوبسون إعادة النظر في سياسة الاختبار الجديد، سائلًا: “هل نحقّق التوازن الصحيح بهذه الطريقة ، أقصد مرة أخرى ، بين التكلفة العامة للاختبار مقابل ضمان الناس؟”.

 

وقال البروفيسور تيم سبيكتور من King’s College London ، والذي يدير تطبيق “Zoe Covid” ، لـ “Times Radio” أنَّ توقيت إلغاء مجانية الاختبار “سيِّئ للغاية”.

 

وتظهر أحدث أرقام مكتب الإحصاء الوطني أنَّ 4.9 مليون شخص في المملكة المتحدة أصيبوا بـكورونا بين 20 و 26 مارس ،بعد أن كان عدد الإصابات 4.3 مليون قبل أسبوع.

 

المصدر: Independent  


اقرأ أيضا:

تسجيل أعلى نسبة في دخول مرضى كورونا لمستشفيات لندن منذ شهرين 

مليون إصابة كورونا جديدة في بريطانيا خلال أسبوع من مارس 2022 

بريطانيا تقلّص مدة العزل الذاتيّ لطلبة المدارس المصابين بكورونا إلى 3 أيّام

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW