الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

اختبار “لاتيرال فلو” يأتي بنتائج خاطئة بأرقام لم تسبق

يخضع تلاميذ المدارس لاختبارات “لاتيرال فلو” بالآلاف ليظلوا آمنين في فترة التحاقهم بالمدارس. ومع ذلك، فإن معدل الخطأ في هذه الاختبارات يتزايد يومًا بعد يوم.

تظهر البيانات الرسمية أن كمية اختبارات التدفق الجانبي “لاتيرال فلو” لفيروس كورونا التي أظهرت نتيجة إيجابية كاذبة قد زادت لدى أطفال المدارس الثانوية.

كيف انتشرت التساؤلات؟ 

تم تداول أدلة غير مؤكدة على حصول الأطفال على نتيجة إيجابية من لاتيرال فلو، فقط ليتبعها فحص “بي سي آر” (PCR) بنتيجة سلبية على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقًا لتقارير التلغراف. يبحث علماء الحكومة في أسباب ذلك الآن.

تكشف الأرقام المأخوذة من نظام الاختبار والتتبع (Test and Trace) أنه في الأسبوع المنتهي في 22 سبتمبر، أُجرى ما يقرب من 620 ألف طالب اختبارات لاتيرال فلو في المنزل، وعاد ما يقرب من 14 ألف منها بنتيجة إيجابية. ومع ذلك، فإن 1112 (8%) من هؤلاء التلاميذ عادوا بنتيجة سلبية من PCR.

بعد أسبوع واحد، خضع حوالي 580 ألف طالب من المدارس الثانوية لاختبار لاتيرال وتلقى 16 ألف منهم نتيجة إيجابية.

ولكن من بين هذه الاختبارات، تم تأكيد 87 في المئة (13863) لاحقًا عبر PCR، مع عودة حوالي 13 في المئة على أنها سلبية.

لماذا تأتي فحوصات لاتيرال فلو بنتائج خاطئة؟

في حين أن هذا قد يكون مجرد أرقام متقلبة عادية، فقد يحتاج الخبراء إلى التحقيق في فعالية اختبارات لاتيرال فلو بسبب هذه الأرقام الجديدة.

أشارت كبير المستشارين الطبيين لوكالة الأمن الصحي البريطانية (UKHSA)، سوزان هوبكنز، إلى أن المنظمة تدرس هذه المشكلة، وفقًا لما ذكرته صحيفة التلغراف.

وقالت: “تقر UKHSA أنه ليس لديها تفسير حتى الآن، ولكنها تحقق فيه لأنه لم يسبق لنا أن نشهد هذا القدر [من النتائج الخاطئة]”.

المصدر: التلغراف

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW