برج لندن يستضيف أول إفطار رمضاني في تاريخه الممتد لأكثر من 900 عام

برج لندن يستضيف أول إفطار رمضاني في تاريخه الممتد لأكثر من 900 عام
برج لندن يستضيف أول إفطار رمضاني في تاريخه الممتد لأكثر من 900 عام (بيكسباي)

أفطر عددٌ من  المسلمين في برج لندن مساء الاثنين في حدث هو الأول من نوعه، حيث لم يشهد البرج أي إفطار رمضاني خلال سنواته التسعمئة.

 

ونُظِّم الإفطار برعاية مؤسسة “ناز ليجاسي” التي تدعم الشباب المنحدرين من الأقليات العرقية المحرومة، وبالتعاون مع الجهات المسؤولة عن البرج الذي يصل عمره إلى 900 عام.
وقد حضر الإفطار العديد من الشخصيات الدينية؛ منها كبير الحاخامات إفرايم ميرفيس، والكاردينال فينسنت نيكولز.

كما ناقش الحاضرون العديد من القضايا المتعلقة بالمجتمعات الدينية، مثل: معاداة السامية، والإعدام التاريخي للكاثوليك على البرج.

 

الإفطار الجماعي دليل على تآخي الأقليات الدينية في بريطانيا

 

مشاركة عمدة لندن والعديد من الشخصيات الدينية في الإفطار الجماعي
مشاركة عمدة لندن والعديد من الشخصيات الدينية في الإفطار الجماعي (فيسبوك)

وقال عمدة لندن صادق خان: “لقد كان من دواعي سروري أن أتناول الإفطار مع شخصيات دينية أخرى في برج لندن، ولقد ألهمتني رؤية الشباب مجتمعين في هذا المكان المذهل رغم اختلاف خلفياتهم الدينية”.

وأشار هاريس بخارس رئيس مؤسسة “ناز ليجاسي” إلى التاريخ المخيف لبرج لندن الذي كان مخصّصًا لإعدام السجناء! وقال هاريس: “إن هذا الحدث الذي يجمع الناس على مختلف أديانهم سيعلن بدء تاريخ جديد ومشرق للبرج”.

“كثيرًا ما خَشِيَت الأقليات الدينية برج لندن؛ باعتباره مكانًا للتعذيب والسجن، ولكن الناس من جميع الأديان يجتمعون في هذا اليوم لتناول الإفطار داخل هذا البرج”.

وأضاف قائلًا: “لم يشهد البرج خلال 900 سنة إفطارًا مشابهًا لِمَا حدث اليوم، ومع اقتراب مناسبة الاحتفال باليوبيل البلاتيني فإن هذا الحدث سيسلّط الضوء على القِيَم التي تتبعها الملكة في حماية الأقليات الدينية وحرية معتقداتهم، إلى جانب إتاحة الخدمات لعامّة الناس”.

 

ارتفاع عدد طلبات المساعدة التي تتلقاها مؤسسة الزكاة

 

46 في المئة من مسلمي المملكة المتحدة يعيشون في الأحياء الفقيرة
46 في المئة من مسلمي المملكة المتحدة يعيشون في الأحياء الفقيرة (بيكسباي)

يتزامن هذا الأمر مع زيادة نسبة الفقر في المجتمع البريطاني؛ حيث يتوزع حوالي 46 في المئة من المسلمين داخل 10 في المئة من أفقر الأحياء في المملكة المتحدة.

كما زاد عدد طلبات المساعدة التي تتلقاها مؤسسة الزكاة الوطنية بنسبة 70 في المئة خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، وتوزّع مؤسسة الزكاة الوطنية المساعدات للمحتاجين بعد أن تُجمَع من الجمعيات الإسلامية.

 

 

المصدر : english.alaraby


 

 

اقرأ أيضاً :

هل يستطيع الطلبة المسلمون في بريطانيا مغادرة الفصول للصلاة في رمضان؟

نصف مسلمي بريطانيا لا يجدون كفايتهم من الطعام في رمضان 2022

تعرف إلى بعض بنوك الطعام التي تقدم الأغذية الحلال في بريطانيا

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW