إعلان إضراب لقطارات في لندن في نوفمبر وديسمبر

إعلان إضراب لقطارات في لندن في نوفمبر وديسمبر (Photo by Joël de Vriend on Unsplash)

 

حذرت هيئة النقل للندن نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل أن إضراب لقطارات في لندن الذي تخطط له سيعيق حركة العديد من المواطنين.

تخطط نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل (RMT) لإضارب مدته يومان و ثماني ليالي من 26 نوفمبر وحتى 18 ديسمبر، مما يعني تعطل الخدمات في عدة من خطوط قطارات المترو، منهم خطوط سنترال ويوبيل وبيكاديللي.

تحدث مسؤول خدمة العملاء لخدمات قطارات المترو، نيك دنت، عن إضراب القطارات قائًلا: “نشعر بخيبة الظن من قرار النقابة للإضراب في مثل هذا الوقت الحرج للندن”

 

 

سبب إعلان إضراب لقطارات في لندن

 

تم الإعلان عن الإضراب من بعد ما أعلنت هيئة النقل قرار إعادة عمل القطارات في الفترة المسائية. لمعرفة المزيد عن الإضراب يمكنكم الإطلاع عليها هنا.

وأكمل حديثه قائلًا: “لقد قمنا بزيادة المرونة بالعمل، توفير فرصة العمل الدائمة، وتوفير الآمان الوظيفي من خلال إجراءنا لتعديلات على لوائح أوقات العمل لسائقي القطارات. وقد رحب بتلك التغييرات النقابات الأخرى.”

أجبر ذلك النقابة على الرد: “إن نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل تؤيد عمل القطارات في الفترة المسائية، إلا أن قبل أن تقوم الوزارة بإيقافها في فترة جائحة كورونا، كانت للقطارات المسائية مشاكل كزيادة نسبة العنف فيها والسلوك السيء. إن إعادة العمل بها والقيام بتخفيض أجرتها سيقوم بزيادة ذلك.”

 

وقالت النقابة أن قرار هيئة النقل في لندن لإعادة قطارات الفترة المسائية “الإجباري والغير مقبول” هو السبب الرئيسي لبدأ إضراب القطارات. كما قالت أنها حلوت جاهدة التوصل لاتفاق مع هيئة النقل دون جدوى.

قال الأمين العام ميك نيش لـنقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل أن النقابة هي لطالما عملت جاهدة لتأمين بيئة آمنة لجميع المواطنات عند استخدام القطارات. مؤكدًا على عدم آمان القطارات في الفترة المسائية.

إقرأ المزيد

إضراب عام لقطارات لندن يشل الخطوط الرئيسية

موظفو جامعات بريطانية يعلنون الدخول بإضراب عام 3 أيام رفضا لتدني رواتبهم

اسكتلندا: استمرار إضراب عمال النظافة خلال قمة غلاسكو للمناخ

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW