أين تخزن المكتبة البريطانية مئات الملايين من الكتب وكيف توفرها لمن يطلبها في لندن؟

أين تخزن المكتبة البريطانية مئات الملايين من الكتب وكيف توفرها لمن يطلبها في لندن ؟
أين تخزن المكتبة البريطانية مئات الملايين من الكتب وكيف توفرها لمن يطلبها في لندن ؟ (Unsplash)

يحتوي المخزن الرئيس للمكتبة البريطانية الشهيرة أكثر من مئة مليون من الكتب و 300 ميل (482 كم) من الرفوف، ويعمل بها مجموعة من الروبوتات. ولكن مع استمرار تضخم مخزونها من الكتب، أصبحت المكتبة بحاجة ماسّة إلى مخزن جديد.

 

لخّص ألاسدير بروس، أحد مديري المكتبة البريطانية، المشكلة قائلًا: “لدينا مساحة محدودة، ولكن كميات لا حصر لها من الكُتب!”

 

أين تخزن المكتبة البريطانية مئات الملايين من الكتب وكيف توفرها لمن يطلبها في لندن ؟
أين تخزن المكتبة البريطانية مئات الملايين من الكتب وكيف توفرها لمن يطلبها في لندن ؟ (Photo Credit: Tony Antoniou Via bl.uk)

 

من الخارج، قد يكون من الصعب عليك أنْ تتخيل أنّ هذا المخزن الهائل الواقع في يوركشاير يحتوي كتبًا.

 

ويقع في Boston Spa، بجوار ملاعب كرة القدم Leeds United و بالقرب منه أسوار شائكة تابعة لسجن، وتبلغ مساحته 44 فدانًا.

 

ومن الداخل، ترى الرفوف تحتوي على أكثر من 170 مليونًا من الكتب والسجلات التاريخية والحديثة. فتجد أبحاثًا طبية يستخدمها العلماء لإيجاد علاجات لكورونا، وسجلات تاريخية قد تساعد الشرطة على حلّ بعض الجرائم، وغيرَها !

 

فقد تجد كتب كاتبك البريطانيّ المفضل إمّا في المكتبة البريطانية الشهيرة في وسط لندن، أو في هذا المخزن الضخم في يوركشاير!

 

في كلّ مساء في Boston Spa، يتمّ تحميل شاحنة بالكتب والصحف والمجلدات الأخرى التي طلبها أشخاص في المكتبة الرئيسة في لندن.

 

عادة ما يتمّ توصيل الطلب خلال 48 ساعة من تقديمه.

 

 

كلّ عام، يتمّ إضافة خمسة أميال من الرفوف الجديدة في المخزن. فخلال السنوات العشر الماضية فقط، أصبح المخزن موطنًا لأكثر من سبعة ملايين كتاب أو مجلد.مما يعني أنَّ موظفي المخزن، والبالغ عددهم 550 موظفًا، يواجهون تحديًا في توفير مساحة للمنشورات الجديدة.

 

 

ولهذا السبب، يعمل الآنَ السيد بروس وفريقه على أكبر مخطط توسعة للمخزن منذ 60 عامًا. فيقول: “أمامنا ما بين عامين إلى ثلاثة أعوام قبل أنْ يمتلىء مخزونا بالكامل. نعتقد أنّ هذا وقت كافٍ لنا لإنشاء مبنى جديد يكفينا حتى منتصف القرن.”

 

تهدف المكتبة البريطانية إلى الاحتفاظ بجميع منشورات المملكة المتحدة وتاريخها منذ عام 1662. ويحقّق المخزن ذلك عن طريق الحفاظ على درجة الحرارة والرطوبة داخل المخزن، حيث إنّ مستوى الأكسجين داخله أقلّ بنسبة 7% من الخارج.

 

فيقول السيد بروس: “لا تستطيع إشعال عود كبريت هنا بسبب انخفاض مستوى الأكسجين”

 

 

يقول فيل سبينس، أحد كبير المسؤولين في المكتبة البريطانية، إنَّ المبنى الجديد سيكون بالتأكيد حلًّا أفضل بكثير من الذي اقترحته قبل 15 عامًا.

 

“عندما بدأت العمل في المكتبة، اقترحت عليهم “لماذا لا نتخلص من بعض الأشياء التي لها قيمة أقلّ؟” تمّ رفض اقتراحيّ طبعًا وأخبروني أنّ كلّ شيء هنا له قيمة “”

 

أضاف: “الشيء الذي قد يبدو غير مهم بالنسبة لي، قد يكون السبب في إيجاد علاجٍ للسرطان”

 

 

تاريخ المكتبة البريطانية في Boston Spa

 

1941: حضر الملك جورج السادس والملكة إليزابيث افتتاح مصنع ذخائر Thorp Arch Royal Ordnance

 

1962: بعد أربع سنوات من انتهاء إنتاج الذخائر، أصبح جزءٌ من الموقع تابعًا لمكتبة الإعارة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا

 

1973: اجتمعت أقسام المكتبة بالمتحف البريطانيّ والمكتبة المركزية الوطنية ومكتبة الإعارة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا معًا لتشكيل المكتبة البريطانية

 

1975: أصبح مبنى Urquhart أول مبنى بُنيّ خصيصًا للمكتبة

 

2009: افتتاح مبنى إضافيّ في الموقع قادر على استيعاب 11 مليون كتاب

 

المصدر BBC

 


اقرأ أيضًا:

 

إنقاذ مكتبة في لندن من الإغلاق بتبرعات بلغت 90 ألف باوند

 

إعادة كتاب تمت استعارته من مكتبة بعد 73 عامًا

 

36 نشاطا للقيام به في لندن في مارس 2022

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW