الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

أغلبية البريطانيين والأوروبيين يؤيدون فرض جوازات اللقاح

أغلبية البريطانيين والأوروبيين يؤيدون فرض جوازات اللقاح Unsplash by Lukas
أغلبية البريطانيين والأوروبيين يؤيدون فرض جوازات اللقاح Unsplash by Lukas
أغلبية البريطانيين والأوروبيين يؤيدون فرض جوازات اللقاح (أنسبلاش/ Lukas)

يشير الاستطلاع الذي أجرته شركة YouGov أن أغلبية البريطانيين والأوروبيين يؤيدون فرض جوازات لقاح كوفيد، خاصة بعد عودة معدلات الإصابة للارتفاع.

نتائج الإستطلاع بالنسبة لجواز اللقاح

أفاد مشروع YouGov-Cambridge Globalism أن الأغلبية في جميع الدول الأوروبية العشر التي شملها الاستطلاع تطالب بفرض جوازات إجبارية للقاح في المناسبات الاجتماعية الكبيرة.

بالمقابل، يفضل الكثير من الناس أن يقتصر استخدام الجواز على ارتياد المقاهي والمطاعم والصالات الرياضية.

كشفت الدراسة الاستطلاعية عن الدعم الواسع لفرض القيود، ولكنها في الوقت نفسه وجدت أن الناس يزدادون إحباطًا بشكل متزايد من أداء حكوماتهم في معالجة الوباء، والقيود المتعلقة بـه بشكل عام.

كما وجد استطلاع YouGov، الذي شمل أكثر من 26 ألف شخص من 26 دولة، أن غالبية الناس في أوروبا وحول العالم يفضلون جوازات سفر اللقاح في بلادهم كشرط لحضور المناسبات الكبيرة أو للسفر داخل وخارج البلاد.

و تراوحت نسبة التأييد لجواز يظهر إثبات التطعيم لحضور الأحداث الرياضية الكبيرة والحفلات الموسيقية من 57٪ من المشاركين في فرنسا إلى 59٪ في ألمانيا، و 62٪ في إيطاليا و 64٪ في إسبانيا وبريطانيا، مع نسبة منخفضة في بولندا (45٪).

أما خارج الاتحاد الأوروبي، قال 51٪ من المشاركين من الولايات المتحدة و 69٪ من أستراليا إنهم يدعمون استعمال جواز سفر اللقاح في المناسبات الكبيرة و أثناء السفر داخل وخارج بلدانهم.

بالمقابل، كان الدعم أقل لجواز اللقاح في الأنشطة الأخرى مثل ركوب وسائل النقل العام، وتناول الطعام في المطاعم، والذهاب إلى الحانات أو المقاهي أو الأندية الرياضية.

في جميع الدول الأوروبية العشر التي شملها الاستطلاع باستثناء ثلاث- الدنمارك والمجر وبولندا- قال عدد أكبر من الناس إنهم يؤيدون طلب تصاريح أي جواز اللقاح في وسائل النقل العام.

وبشكل مماثل، كان هناك تأييد كبير للجواز عند ارتياد المطاعم، حيث كانت النسب المئوية المؤيدة لهذا الإجراء  41٪ في المملكة المتحدة، 50٪ في فرنسا، 54٪ في ألمانيا و 58٪ في إيطاليا. وعارض الإجراء فقط المجر وبولندا. 

وأخيرا، كانت مستويات الدعم متماثلة بخصوص دخول المقاهي والنوادي الرياضية، لكنها كانت أقل قليلاً وتراوحت بين 30٪ و 40٪ في معظم البلدان الأوروبية.

تدابير حكومات الدول الأوروبية

ضمن إطار خططها لمواجهة معدلات الإصابات القياسية، فرضت النمسا هذا الأسبوع و لأول مرة “حظر تجول لغير الملقحين”، تلاه إقفال عام – وقرار بجعل اللقاحات إلزامية اعتبارًا من فبراير.

كما أعلنت ألمانيا يوم الخميس عن خطط لتقييد الأنشطة الترفيهية لغير الملقحين في الأماكن التي ترتفع فيها معدلات الاستشفاء.

من ناحيتها، قالت اليونان إنها ستمنع الأشخاص الذين ليس لديهم تصريح لقاح من دخول دور السينما والمسارح وصالات الألعاب الرياضية اعتبارًا من يوم الاثنين، واتخذت جمهورية التشيك وسلوفاكيا خطوات مماثلة. وبدورها ستقدم السويد الشهر المقبل جواز اللقاح لأكثر من 100 شخص من أجل حضور المناسبات الكبيرة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الشهادة الصحية هي دليل على تلقي جرعتي اللقاح أو نتيجة فحص سلبية تثبت الخلو من الفيروس، وهي ضرورية لمن يرغبون في زيارة أماكن مثل النوادي الليلية ودور السينما.

أما الدنمارك التي تخلّت عن شهادة كوفيد مع انخفاض الحالات في أبريل، عادت هذا الشهر إلى طلبه. و في المملكة المتحدة، رفضت حكومة بوريس جونسون باستمرار جوازات سفر اللقاح، على الرغم من أن اسكتلندا تطلب باستعماله لدخول النوادي الليلية والمناسبات الكبيرة.

رأي الناس عن تدابير الحكومات

كشف الاستطلاع عن تزايد إحباط الناس من وتيرة العودة إلى الحياة الطبيعية. حيث عبّر العديد من المشاركين من كل البلدان عن خيبة أملهم لأن حكوماتهم لم تعط أولوية كبيرة للحد من انتشار الفيروس و أن التدابير التي اتخذتها كانت غير كافية للعودة إلى الحياة الطبيعية.

وأظهر الاستطلاع أيضًا ارتفاعًا مشابهًا في عدد الأشخاص الذين اعتقدوا أن استجابة حكوماتهم للفيروس كانت شديدة التقييد على الحريات الشخصية، مثل فرنسا (23٪ / 39٪)، ألمانيا (27٪ / 42٪)، المجر (30) ٪ / 44٪)، بريطانيا (13٪ / 25٪)، أستراليا (17٪ / 34٪) والولايات المتحدة (29٪ / 36٪).

 


اقرأ المزيد:

شركة بريطانية بصدد تجريب لقاحات متطورة لكوفيد تمنح مناعة أطول

شهادة اللقاح ضرورية لدخول دور السينما والمسرح في ويلز

الأطفال بين 5 إلى 9 سنوات هم الأكثر إصابة بكوفيد في بريطانيا

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW