أحماض دهنية في زيت النخيل مرتبطة في انتشار السرطان

في دراسات جديدة اكتشف العلماء أن يمكن للأحماض الدهنية الموجودة في زيت النخيل ،كالتي في النوتيلا، أن تحفز على انتشار السرطان.

وجدت الدراسة، التي تم اجراءها على الفئران، أن حمض البالمتيك يشجع على نمو ورم خبيث في الفم وسرطان الجلد. قد تساعد هذه الدراسة العلماء بالمستقبل لاستهداف هذه “العملية” بالأدوية أو برامج التغذية المصممة بعناية للمرضى.

ولكن قد حذر الفريق الذي قام على هذا البحث من أن يتّبع المرضى نظام غذائي دون استشارة طبية وفي غياب التجارب السريرية.

 

زيت النخيل محفز قوي يسبب في انتشار السرطان

قد قال البروفيسور سلفادور أزنار بينيتاه، من معهد أبحاث الطب الحيوي (IRB) في برشلونة: “هنالك شيء مميز في حمض البالمتيك يجعله محفزًا قويًا للغاية للورم الخبيث”. لكنه أضاف “أعتقد أنه مازال الوقت مبكرًا لتحديد نوع النظام الغذائي الذي يمكن أن يتّبعه مرضى السرطان.”

كما كشفت الدراسة أن الأنظمة الغذائية يمكن أن تكون جزءًا من العملية العلاجية للسرطان. فأشارت الدراسة إلى أن الخلايا السرطانية تعتمد على بعض من العناصر الغذائية، وتكون مطلوبة بشدة في مرحلة تكوّن الورم فتساعد على انتشار السرطان.

أجرى الفريق دراسة سابقة أظهرت أن بداخل الورم الخبيث مجموعة متفرعة من الخلايا لديها قدرة على الانتشار عن طريق التفرّع خارج الورم. كشف البحث أن هذه الخلايا المتفرعة تعتمد بشكل رئيسي على الأحماض الدهنية. حصرت الدراسة الأحماض الدهنية المضرة في حمض البالمتيك – الموجود في زيت النخيل – وفي مجموعة متنوعة من الدهون مثل الزبدة وزيت الزيتون.

وجدت الدراسة، التي تم نشرها في Nature، أن عند إضافة حمض البالتميك إلى النظام الغذائي الخاص بالفئران، كانت سرطانات الفم والجلد الأكثر انتشارًا.

الأحماض الدهنية الأخرى التي تسمى حمض الأوليك وحمض اللينوليك – أوميغا 9 ودهون أوميغا 6 الموجودة في الأطعمة مثل زيت الزيتون وبذور الكتان – لم تظهر نفس التأثير. ولكن أشارت الدراسة أن الأحماض الدهنية لم تقم بزيادة خطر الإصابة بالسرطان في الأساس.

قالت هيلين ريبون، الرئيس التنفيذي في Worldwide Cancer Research: “هذا الاكتشاف يمثل تقدمًا كبيرًا في فهمنا لكيفية ارتباط النظام الغذائي بالسرطان، والبدء في علاجات جديدة لمرضى لسرطان.”

يتواجد زيت النخيل في الكثير من الأطعمة، أكثرها شوكلاتة الدهن كالنوتيلا وغيرها من العلامات التجارية.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW