العرب في بريطانيا | ناشطون بريطانيون: سفينة حنظلة وجهت صفعة لحكومات...

1445 ذو الحجة 18 | 25 يونيو 2024

ناشطون بريطانيون: سفينة حنظلة وجهت صفعة لحكومات العالم

ناشطون بريطانيون سفينة حنظلة وجهت صفعة لحكومات العالم
صهيب جابر June 1, 2024

“نعلم أننا قد نقتل أو نفقد رفاقًا كما حدث عندما أبحرنا مع أسطول مرمرة، ونعلم أن حياتنا ستكون في خطر حتى قبل أن نرسو على شواطئ غزة، لكننا سنفعلها هذه المرة” هذه كانت كلمات قبطان سفينة حنظلة خلال وقفة تضامنية نظمها المنتدى الفلسطيني على ضفاف التايمز دعمًا لأسطول الحرية المتوجه إلى غزة.

حيث احتشد العشرات من مناصري غزة أمام جسر لندن الشهير أمس الجمعة بهدف توديع سفينة حنظلة التي كان من المقرر أن ترسو على رصيف جسر لندن من خلال نهر التايمز، لكن الظروف الجوية حالت دون وصول السفينة وأُجِلَ موعد انطلاقها باتجاه غزة، في حين لم يمنع هذا مناصري القضية الفلسطينية من تنظيم وقفة تضامنية مع طاقم السفينة التي تتبع لأسطول الحرية.

كاميرا منصة العرب في بريطانيا التقت بقبطان السفينة جون تورنبول الذي كان ينتظر وصول السفينة حنظلة في لندن، وقال: “أعتذر لأن السفينة لم تصل اليوم، والسبب العاصفة الحالية وارتفاع الأمواج، لذلك لم يكن من الحكمة الإبحار عبر القنال الإنجليزي إلى لندن في هذه الظروف الجوية، لكننا سنكمل طريقنا بعد أيام حول أوروبا وصولًا إلى شواطئ غزة”.

وأضاف تورنبول: “أتوقع أن نصل إلى غزة منتصف شهر آب/ أغسطس من العام الجاري، سيكون أخطر من محاولتي أنا في العام 2018 وربما أكثر صعوبة من رحلة زوجتي في العام 2010، وأتمنى ألا يكون بخطورة رحلة أسطول مرمرة في العام 2010 الذي كنا كلانا فيها عندما فقدنا رفاقًا لنا قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي”.

كما أردف الكابتن تورنبول قائلًا: “هذا العام شهد أكبر عدوان على الشعب الفلسطيني، وأنا أخجل من كوني في هذا العمل ولم أستطع تحقيق شيء من أجل الفلسطينيين، وأشعر بالعار لمواقف بلدي كندا والمملكة المتحدة تحديدًا حيث التي كانت السبب بهذه الكارثة، سنصل إلى غزة هذا وعد، وأعلم أن هناك أطفالًا يتجولون الآن على الشاطئ ويراقبون الأفق شوقًا لرؤيتنا إن شاء الله، وأنا مشتاق أكثر”.

الناشطة والصحافية البريطانية ميريام فرانسوا قالت للعرب في بريطانيا إنها تعتقد أن ما فعله طاقم حنظلة لم يقتصر على إيصال مساعدات إنسانية، ووضحت قائلة: “استطاع طاقم سفينة حنظلة أن يوصلوا رسالة قوية لكل حكومات العالم مفادها؛ إذا لم تتحركوا للوقوف مع المظلومين فشعوب العالم ستتحرك، هي ليست قافلة مساعدات عادية والتي لا أنكر أنها ضرورية جدًا في الوضع الحالي، لكنها رسالة مقاومة وصمود”.

وعن الوضع الراهن في غزة قالت فرانسوا: “المشين في الأمر أن الحصار المفروض منذ أشهر بل منذ سنوات على قطاع غزة، يأتي برعاية ومباركة دولية، رغم أنه يشكل انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان، والأسوأ أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتمديده إلى العام المقبل 2025 بحسب بعض التسريبات، كيف يعقل أن يحدث هذا في عالمنا؟!”

في جانب آخر من الوقفة التقت منصة العرب في بريطانيا مع فارس التميمي وهو ناشط في المنتدى الفلسطيني، وفي سياق قال التميمي: “الاحتلال الصهيوني ارتكب مجزرتين خلال أيام في رفح، هذا لن يمر بسهولة، لن نسمح بأن يفلت الاحتلال بفعلته، لذلك توجهنا إلى المرفأ حيث ننتظر سفينة حنظلة وإن لما تصل بعد، لكي نعبر عن تضامننا مع أي جهد من شأنه دعم أهلنا في غزة بكل الطرق؛ برًا بالمظاهرات، بحرًا عبر أساطيل الحرية، وفي الجامعات حيث نسعى لتوسيع النشاط الطلابي في بريطانيا، وفي الانتخابات التي سنعاقب فيها من تواطأ مع الاحتلال ضد غزة”.

يذكر أن فعالية التضامن مع سفينة حنظلة تزامنت مع ذكرى اعتداء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على أسطول الحرية أو ما عرف حينها بأسطول مرمرة في 31 أيار/ مايو في عام 2010، والذي كان يحمل نحو 10 آلاف طن من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، وأسفر العدوان الصهيوني حينها عن استشهاد 9 من نشطاء السلام المتضامنين مع فلسطين، ومنذ ذلك الحين تتوجه سفن إلى شواطئ غزة تمسكًا برسالة الصمود التي حملها الأسطول دعمًا للقضية الفلسطينية.

 


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
6:16 am, Jun 25, 2024
temperature icon 15°C
clear sky
Humidity 87 %
Pressure 1017 mb
Wind 2 mph
Wind Gust Wind Gust: 2 mph
Clouds Clouds: 2%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:44 am
Sunset Sunset: 9:21 pm