العرب في بريطانيا | دراسة بريطانية : التردد في أخذ اللقاح قد يكون م...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

دراسة بريطانية : التردد في أخذ اللقاح قد يكون مرتبطًا بصدمة في الطفولة

1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين
فريق التحرير February 2, 2022

خلصت دراسة بريطانية إلى أن رفض تلقي لقاح كورونا قد يكون مرتبطًا بصدمات نفسية منذ الطفولة، مثل: انفصال الأهل، أو الإهمال، أو العنف بشتّى أشكاله اللفظية والجسدية والجنسية على حدّ سواء.

ووجد خبراء الصحة العامّة أن أولئك الذين يعانون في طفولتهم هم الأقل ثقةً بالتعليمات الخاصّة بكورونا، والتي تصدر عن هيئة الصحة الوطنية، مثل: اتّباع القواعد والقيود الاجتماعية، أو ارتداء الكِمَامات أثناء انتشار الوباء.

واحد من كل عشرة بريطانيين غير ملقح

 

1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين
1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين (بيكسباي)

 

ولم يتلقَّ ملايين الأشخاص في بريطانيا لقاح كورونا بعد، وذلك بنسبة واحد من كل عشرة أشخاص؛ وهو ما يُقدّر بنسبة 9 في المئة من البريطانيين، مع العلم بأنه قد مضى عامان على انتشار الفيروس في المملكة المتحدة لأول مرة، في حين مضى عام واحد على إتاحة لقاح كورونا المجاني.

ويحاول خبراء الصحة والمسؤولون عن السياسات الصحية معرفة السبب وراء قيام وكالة الصحة العامّة في ويلز بنشر دراسة تربط بين التردّد في أخذ اللقاح والصدمات النفسية التي يتعرّض لها الناس أثناء الطفولة.

وقد أجرت الدراسة مسحًا على عيّنة من 2,285 شخصًا ممن تجاوزوا 18 عامًا في ويلز، وذلك خلال فترة فرض قيود الإغلاق العامّ بين عامي 2020 و2021، وسُئلت العيّنة عن تجارب سلبية لهم منذ فترة الطفولة، وعن انعدام ثقتهم بتعليمات كورونا الصادرة عن هيئة الصحة الوطنية، كما تم سؤالهم أيضًا عما إذا كانوا يؤيّدون رفع قيود التباعد الاجتماعي والارتداء الإلزامي للكِمَامات، وخرق قواعد كورونا، بالإضافة إلى أيّ مدًى يترددون في أخذ اللقاح.

وتشمل المشاكل النفسية التي ركز عليها البحث كلًّا من الإهمال، والإساءة الجنسية أو النفسية، والوقوع ضحية العنف المنزلي، أو تعاطي المخدرات وإدمان الكحول، وغيرها من المشاكل المتعلقة بالعدل الاجتماعي، بالإضافة إلى انفصال الأهل والطلاق، أو التخلي عن الأبناء، أو وجود علة نفسية لدى أحد الأبوين.

وبينما لم يتعرض حوالي نصف الأشخاص الذين أُجرِيت عليهم الدراسة لأيّة صدمة نفسية أثناء الطفولة، عانى واحد من كل خمسة أشخاص من نوع معيّن من الصدمات، واشتكى واحد من كل ستة من نوعين أو ثلاثة أنواع من الصدمات النفسية، وأُصيب واحد من كل عشرة بأربع صدمات أو أكثر.

 

“صدمات”الطفولة تزيد رفض اللقاح

 

1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين
1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين (بيكسباي)

 

وقد أظهرت النتائج أنه كلما زاد عدد الصدمات التي تعرّض لها الأشخاص في مرحلة الطفولة، زاد احتمال عدم ثقتهم بتعليمات كورونا الصادرة عن هيئة الصحة الوطنية، بالإضافة إلى ازدياد شعورهم بانعدام العدل تجاه القيود التي تفرضها الحكومة وفرض ارتداء الكِمَامات.

وبينما تضاعفَ احتمال خرق قواعد كورونا لدى الأشخاص الذين تعرّضوا لأربع صدمات أو أكثر خلال مرحلة الطفولة، ازداد تردّدهم في تلقّي اللقاح ثلاثة أضعاف، وأظهروا رغبة أكبر في خرق قواعد التباعد الاجتماعي.

وكانت نسبة تردّد أولئك الذين تلقّوا أربع صدمات نفسية أو أكثر ممن أعمارهم بين 18 و29 عامًا حوالي 36 في المئة، إلا أن هذه النسبة قد انخفضت لدى الأشخاص الأكبر سنًّا.

ولم تستطع الدراسة تحديد السبب وراء ذلك؛ لأنها مجرد دراسة وصفية. وقد نبّه الباحثون أيضًا على أن النتائج التي توصّلوا إليها اعتمدت على تذكّر الأشخاص لطفولتهم، وقد حصلت النساء على أعلى تمثيل ضمن العيّنة، في حين لم يحصل المنتمون إلى أقليات عرقية على التمثيل الكافي ضمن الدراسة.

 

الدعم النفسي يعزز انتشار اللقاح

 

1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين
1.3 مليون شخص أصبحوا مؤهلين لتلقي دعم مالي بعد تغيير القوانين (أنسبلاش)

 

ويضيف الباحثون أن الأشخاص الذين عانوا من صدمات في مرحلة الطفولة “يواجهون مخاطر صحية أكبر خلال حياتهم”. وتشير نتائج الدراسة أيضًا إلى أن هؤلاء الأشخاص قد يُظهرون مقاومة أكبر في الامتثال لتدابير الصحة العامة؛ وبالتالي يحتاجون إلى دعم إضافي”.

وقال الباحثون: يجب دعم هذه الشريحة ليس فقط من أجل مواجهة الوباء الحالي؛ ولكن أيضًا لمعالجة الحالات الصحية الطارئة التي قد تحصل في المستقبل.

هذا ولابد من تحقيق فهم أكبر لكيفية رفع ثقتهم في النظم، والتزامهم بالإجراءات الصحية؛ لأنه بدون فهم واضح لكيفية إشراك هؤلاء في النظام الصحي العام فإنهم لن يتلقّوا التدخّل الصحي المناسب؛ وهذا ما يزيد من خطر إصابتهم بالفيروس، ونقل العدوى إلى الآخرين.

 

المصدر the guardian

 


 
اقرأ أيضاً:

دراسة بريطانية تكشف نسبة الذين تكررت إصابتهم بكورونا

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا

إلغاء جميع اختبارات ⁧‫كورونا‬⁩ للمسافرين إلى إنجلترا