العرب في بريطانيا | بريطانيا تحصل على حقن جديدة لإنقاص الوزن - العر...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

بريطانيا تحصل على حقن جديدة لإنقاص الوزن

بريطانيا تحصل على حقن جديدة لإنقاص الوزن
فريق التحرير January 26, 2024

أعطت هيئة الرقابة على الأدوية في بريطانيا الضوء الأخضر لمرضى السمنة المفرطة والسكري من النوع الثاني لاستخدام حقن “مونجارو” التي أنتجتها شركة الأدوية الأمريكية “إيلي ليلي” (Eli Lilly)، والتي من المقرر أن تصبح متاحة في البلاد خلال أسابيع.

وقد أظهرت التجارب أن الأشخاص الذين استخدموا حقنة (Mounjaro) فقدوا ما يصل إلى 22.5 في المئة من وزن الجسم بعد 72 أسبوعًا، وهو انخفاض كبير يكاد يكون بنفس فعالية جراحة إنقاص الوزن.

حقن مونجارو في علاج السمنة المفرطة 

 السمنة المفرطة

ويأتي “مونجارو” على شكل محلول في قلم جاهز للحقن تحت الجلد في البطن أو الفخذ أو العضد، ويجب استخدامه مع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وممارسة الرياضة.

وقد وافقت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) في أواخر العام الماضي على استخدام “تيرزيباتيد” (Tirzepatide)، وهو الاسم العلمي لحقنة “مونجارو”، في علاج السمنة المفرطة ومرض السكري من النوع الثاني.

وقد استخدمته هيئة الخدمات الصحية (NHS) في علاج عشرات الآلاف من المرضى، ولكنه لم يكن متاحًا للجميع؛ بسبب الطلب العالمي الهائل.

وعلى ضوء ذلك فإن حقنة “مونجارو” ستصبح بديلًا في بريطانيا لعقار إنقاص الوزن “ويجوفي” (Wegovy) المعروف أيضًا باسم (semaglutide) والذي تنتجه الشركة الدنماركية (Novo Nordisk).

مرض السكري

وبهذا الصدد قال جوليان بيتش، المدير التنفيذي المؤقت لجودة الرعاية الصحية في (MHRA): “نحن نسعى لتوفير العلاجات الآمنة والفعالة لمرضى السكري والسمنة المفرطة، التي تؤدي إلى الإصابة بمجموعة من الأمراض الخطيرة”.

وأضاف: “يمكن الآن للمرضى استخدام القلم الجديد الذي يحمل علامة (KwikPen) والذي يحتوي على أربع جرعات تغطي علاجًا لمدة شهر، بجرعة واحدة كل أسبوع”.

يُشار إلى أن المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (NICE) كان قد وافق سابقًا على استخدام هيئة الخدمات الصحية (NHS) لحقنة مونجارو في علاج مرضى السكري من النوع الثاني، ولكنه كان ينتظر أن توافق هيئة رقابة الأدوية على استخدامه في علاج السمنة المفرطة.

وقال دوغلاس توينفور، رئيس قسم الرعاية في جمعية (Diabetes UK): إن استخدام “مونجارو” في إنقاص وزن المصابين بمرض السكري من النوع الثاني وإدارة مستويات السكر في الدم لديهم هو أمر أساسي للحد من مخاطر المضاعفات المرتبطة بهذا المرض.

وأضاف: يمكن استخدام الحقنة أيضًا في علاج مرضى السمنة المفرطة الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم بين 27 و30 أو يتخطى الـ30، وللمصابين بأمراض مرتبطة بالسمنة مثل: ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وأمراض القلب.

وفيما يتعلق بالآثار الجانبية لحقنة “مونجارو” قالت هيئة الرقابة على الأدوية: إن أكثر الآثار الجانبية شيوعًا هي الغثيان والإسهال والقيء والإمساك. وأضافت: إن انخفاض نسبة السكر في الدم إلى ما دون المستوى الطبيعي (Hypoglycemia) كان شائعًا جدًّا أيضًا لدى مرضى السكري من النوع الثاني. ‏

المصدر: الغارديان 


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.